الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابني بلغ الثالثة من العمر ومازال النطق لديه ضعيفا!
رقم الإستشارة: 2337920

17110 0 289

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بالبداية: أوجه شكري وتقديري إلى كل العاملين في موقع إسلام ويب المحترم، وأود أن أستفسر عن حالة ابني الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات وسبعة أشهر، ويعاني من عدة أمور وهي كالآتي:

1- يعاني من مشكلة في النطق، فلا ينطق سوى كلمات قليلة وبسيطة، ويتكلم بكلام غير مفهوم، ولا يستطيع تكوين جملة إلى الآن، علما أنه لا يعاني من مشكلة في السمع. ذهبت به إلى الطبيب ووصف له فيتامين e والاوميكا 3 تناولهما لمدة شهرين وتحسن قليلا عليهما.

2- كل أموره كانت طبيعية من مشي وأسنان وغيرها، إلا مشكلة النطق.

3- عاودتُ الذهاب به إلى طبيب آخر لمشكلة النطق، ووصف له هذا الدواء encephabol liquid pyritinol 80.5mg/5ml تناوله لمدة شهر وكانت رائحة خروجه -أجلكم الله- كريهة جدا، لكن تحسنت عندما أخذ هذا الدواء، وما زالت إلى الآن رائحة خروجه غير جيدة، لكنها أفضل من قبل بكثير.

4- يختار طعامه بعناية، ولا يأكل جميع أنواع الأطعمة، مثلا لا يأكل البيض واللحوم الحمراء والبيضاء، ولا يأكل الفواكه إلا الموز فهو يأكله، ولا يشرب العصائر الطبيعية، ويفضل العصائر الصناعية.

وجزاكم الله عنا خير الجزاء، ووفقكم لفعل الخير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ همام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

طبعاً في هذا السن المبكرة نهتم بالنمو الجسدي والنمو النفسي للطفل، النمو الجسدي يشمل مثلا في أي سن مشى؟ وفي أي سن تحرك؟ وفي أي سن جلس؟ ومتى بدأ تفاعله مع الذين من حوله؟ أما النمو النفسي فأهم شيء فيه هو الكلام واللعب والتفاعل مع أمه ومع الذين حوله.

واضح أن هناك تأخرا ومشاكل في الكلام وفي مشكلة النطق، وطالما ذكرت أن السمع طيب؛ فابنك يحتاج إلى تقييم كامل من طبيب أعصاب متخصص في علوم أو في أعصاب الأطفال، مع طبيب نفسي أيضا متخصص في طب نفسي الأطفال، مع أخصائي العلاج بالنطق؛ لمعرفة هل هناك سبب مركزي -أي في المخ- يمنعه من التحدث أو النطق، أو هناك سبب موضعي يمنعه من التحدث؟ لأن على هذا ينبني العلاج الصحيح.

فإذا كان هناك سبب مركزي -أي هناك نوع من التخلف العقلي أو هكذا-؛ فالعلاج يكون شاملا، أما إذا كانت المشكلة فقط في الحركات -أي في النطق- فهنا يمكن العلاج بالتدريب بواسطة المعالج بالكلام أو الذي يعالج النطق، وهم متخصصون في علاج مشاكل الكلام، وتجدهم دائماً في عيادة الأنف والأذن والحنجر.

إذاً يا أخي الكريم: ليس هذا مقام صرف أي دواء لابنك قبل أن يعرف السبب الرئيسي لتأخر النطق، وكما ذكرت لك يجب عرضه على طبيب متخصص في مخ وأعصاب الأطفال وطبيب متخصص في طب النفسي للأطفال، وشخص معالج للنطق، وبعدها -إن شاء الله- بعد الوصول إلى السبب يتم العلاج، والعلاج غالباً قد يكون في شكل تدريبات وليست أدوية، لأن المشكلة كما ذكرت في النطق فقط، فمن خلال التدريبات بواسطة مدرب النطق؛ بإذن الله سوف يتحسن إذا كان السبب ليس في المخ.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ابو عبد الرحمان

    السلام عليكم
    اشكر الدكتور على هذه الاجابة المفصلة
    و ليكن في علم الاطباء ان الكثير من الاباء و الامهات يحللون اجوبتكم للحصول على احسن تشخيص و احسن علاج مكمل

  • رومانيا ام عمر

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً