الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من بطء الاستيعاب والفهم، فبماذا تنصحوني؟
رقم الإستشارة: 2338179

7039 0 150

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من بطء الفهم والاستيعاب، بمعنى أني أحتاج لشخص يشرح لي أكثر من مرة حتى أفهم، فمثلا أشعر أني لا أستوعب بالرياضيات، ولو فهمت في اليوم التالي لا أستطيع تطبيق ما فهمت، لأنني أجدني قد نسيت كل ما درسته، على الرغم من أني سريعة الحفظ، وهذه السنة مصيرية، وحلم حياتي أن أصبح دكتورة جراحة، ولكن مادتي الفيزياء والرياضيات قد أتعبتني.

حاولت كثيرا أن أتمرن وأقنع نفسي بقدرتي على فهم الرياضيات ولكن دون جدوى.

مشكلتي الثانية: أنه ليس لدي ثقة بنفسي، أخاف من أن أتشاجر مع الناس أو أن أبين لهم أنهم على خطأ، فتراني ساكتة عن حقي دائما، وإذا صارت مشادة بالكلام بيني وبين شخص فإن دقات قلبي تتسارع لدرجة أني أبلع ريقي، ورجلي ترجف، ولا أعود أستطيع التكلم ولا الدفاع عن نفسي، ولا أمتلك سرعة الرد، وخجولة لدرجة لا تصدق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء، وأشكرك على الثقة في إسلام ويب، وكل عام وأنتم بخير.

أولاً: يجب أن لا تتهمي نفسك بأنك بطيئة الفهم والاستيعاب؛ لأن المفاهيم السالبة حول النفس هي أكثر معيق للإنسان أن لا يتطور، ربما يكون لديك مشكلة بسيطة في التركيز، ربما يكون الأمر متعلقا بشيء من القلق، سواء إدارة الوقت، وهذه كلها أشياء يمكن أن يتداركها الإنسان. الثقة بالنفس تأتي من خلال الإنجازات والإنسان أصلاً هو عبارة عن أفكار ومشاعر وسلوك أي أفعال، فمن تكون أفكاره سلبية أو مشاعره سلبية يجب أن يسعى دائماً لأن يكون إيجابي السلوك، وبهذه الكيفية تتغير المشاعر والأفكار لتصبح إيجابية.

أيتها الفاضلة الكريمة: أنصحك بالآتي:

أولاً: حددي أهدافك، ويجب أن تكون الأهداف واضحة ويجب أن تكون معقولة، دراسة الطب أو خلافه كل هذا ممكن، لكن بشرط أن يكون لديك التصميم والعزيمة.

ثانياً: أن تحسني إدارة الوقت، الإنسان إذا أحسن إدارة وقته ونظمه يستطيع أن ينجز، حسن تنظيم الوقت يساعدك على الترفيه بما هو طيب، النوم الصحيح، المذاكرة، التواصل الاجتماعي، المشاركات الاجتماعية، العبادات هذه كلها يمكن أن تنجزها إذا كنت تحسنين إدارة وقتك، فهذه هي النقطة الأساسية الارتكازية التي أنصحك بها.

ثالثاً: أنت محتاجة إلى النوم الليلي؛ النوم الليلي يحسن من التركيز، حفظ القرآن يحسن من التركيز، ممارسة الرياضة تحسن من التركيز، التوازن الغذائي يحسن من التركيز، بر الوالدين يحسن من التركيز، التواصل الاجتماعي المفيد يحسن من التركيز، هذه الأشياء الأساسية التي يجب أن تجعليها طريقاً في حياتك ولا تستعجلي النتائج؛ لأن التغيير بهذه الكيفية قد يستغرق وقتاً، المهم هو أن يكون لديك الأصل والعزم والإصرار، وأن تبدئي بالتطبيق مباشرة وأن تكوني صاحبة همة عالية.

هذه الأشياء التي أنصحك بها وإن شاء الله من خلالها تستطيعين أن تطوري شخصيتك وأن تنمي شخصيتك، وأن تكون لديك المقدرات الفكرية والمعرفية والأكاديمية والاجتماعية.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً