مصاب بالفصام الذهاني وتنتابني هلاوس سمعية فبأي دواء تنصحوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصاب بالفصام الذهاني وتنتابني هلاوس سمعية، فبأي دواء تنصحوني؟
رقم الإستشارة: 2339267

5471 0 133

السؤال

السلام عليكم..

بارك الله فيكم على هذا الجهد في هذا الموقع.

أنا مصاب بالفصام الذهاني، وأتناول علاجا عبارة عن أكتنون 2 مل 3 مرات، وفافرين 50 مل صباحا ومساء، واريبيبركس 30 مل مساء، أولابكس5 مل مساء، ولكن أشعر بتوتر شديد عند الخروج من المنزل، وأشعر بدوخة، وهناك هلاوس سمعية عبارة عن شتائم، كنت أتناول الريسبيردال 4 مل مرتين في اليوم، وكان جيدا، ولكن الطبيبة غيرت إلى ما تقدم، أرجو الإفادة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو حمزة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

دائماً في الاضطرابات الفصامية أو الذهانية أهم شيء هو السيطرة على الأعراض الذهانية، والأعراض الذهانية أهمها هي الهلاوس، وبالذات الهلاوس السمعية، والضلالات الفكرية، واختلال التفكير، واختلال السلوك، وهذا يتم بواسطة مضادات الذهان، فلا يمكن أن نعالج أي شيء آخر قبل السيطرة على هذه الأعراض، ومضادات الذهان كثيرة ولكن الآن مضادات الذهان الجديدة مثل الرسبردون، والأولانزبين هي الأكثر فاعلية في علاج اضطرابات الذهان، ولا أدري لماذا غيرت الطبيبة الرسبردون طالما كنت متحسن عليه إلى هذه العلاجات الأخرى.

هل حصلت لك آثار جانبية؟ لم تستطيع تحملها، ولذا غيرت الطبيبة الدواء أم لا، لأنه من المبادئ العامة عندنا إذا كان المريض مستجيب للدواء وتخلص من الأعراض فيجب أن لا يغير أو يوقف إلا بوجود أعراض جانبية شديدة، وحتى في وجود الأعراض الجانبية هناك عدت طرق للتخلص من الآثار الجانبية، ومنها تخفيض الجرعة أو بإعطاء حبوب تساعد في الآثار الجانبية، الشيء الآخر هناك أدوية الآن ليست مضادة للذهان مثل الفافرين مثلاً، الفافرين هو من فصيلة الأس أس أر أيز، الجرعة أولابكس 5 مليجرام غير كافية، الأريبيركس بالرغم من أنه مضاد للذهان هو آثاره الجانبية قليلة من ناحية النوم وزيادة الوزن ولكن فاعليته أقل من الرسبيردال والأولانزبكس، الأكيتون هو حبوب تصرف للآثار الجانبية، الآثار الجانبية وبالذات الرعشة، وشد العضلات المصاحب لبعض مضادات الذهان.

الرأي -يا أخي الكريم- أن ترجع إلى الطبيبة التي تتعالج معها، وتذكر لها ما حصل معك من الهلاوس السمعية الشديدة التي تصاحبك، لأنها قد تكون هي السبب الرئيسي في التوتر من الخروج من المنزل، وأنا على يقين بأنها سوف إما تعود بك للرسبيردال بجرعته أو تغير الجرعة.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً