الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من نتف الشعر بمنطقة الشارب ومشكلة قضم الأظافر
رقم الإستشارة: 2339369

1475 0 119

السؤال

السلام عليكم
أشكر الله الذي هداني إلى هذا الموقع، وأشكر كل العاملين عليه، وجزاهم الله كل خير، وجعل ما يقدمونه في موازين حسناتهم.

أنا شاب بعمر 22عاماً، أعاني من نتف الشعر منطقة (الشنب)، منذ 4سنوات، ومشكلة قضم الأظافر منذ كنت طفلاً، وتعالجت عند طبيب نفسي، وصرف لي المرة الأولى باروكسات 10ملجراماً، لمدة 6 أشهر، دون فائدة، ثم راجعته مرة ثانية وزاد الجرعة 20ملجراماً، دون أي نتيجة، ثم راجعته المرة الثالثة وزاد الجرعة 40ملجراماً، لمدة 6 أشهر، وبدون فائدة، وكرهت حينها مراجعته.

الحالة هذه يعلم الله أنها أتعبت نفسيتي، بالرغم من أني كنت اجتماعياً، فصرت انطوائياً، وكرهت أصحابي، وكرهت الطلعات، وكرهت كل شيء في حياتي!

صارت تجيئني أفكار أني أنتحر وأنتهي من كل المشاكل وأرتاح، حتى فكرت أن أقطع منطقة الشنب، لأني ما أخرج من البيت إلا مع ملقط شعر أقعد أنتف الشعر القصير، أما الشعر الطويل فأسحبه بأسناني.

إلى أهل القلوب الرحيمة إلى أهل الخير إلى الأطباء، الله يصلح لكم نيتكم وذريتكم، أرجو الإفادة في وصف العلاج وإنهاء معاناتي.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نتف الشعر نوع من أنواع الوسواس القهري الاضطراري، ويكثر عند النساء - خاصة البنات - وطبعًا يكون نتف شعر الرأس، أما في الرجال فليس منتشرًا، ولكنّه موجود.

العلاج: طالما لم تستجب للعلاج الدوائي، الباروكسات بجرعة أربعين مليجراما، فيجب التوجه للعلاج الآخر وهو العلاج النفسي، وفي هذه الحالة يسمى العلاج السلوكي المعرفي، ويتم بمنعك من الاستجابة، سوف يحصل قلق وتوتر في المرات الأولى، ولكن يمكن التعامل معه بأساليب الاسترخاء.

هناك شيء بسيط يمكن أن تفعله - يا أخي الكريم - لوقف نتف الشعر نهائيًا، وهو القيام بحلق شعر الشارب، حلقه تمامًا، احلقه حلقًا تامًّا، وإن شاء الله من ناحية دينية ليست هناك مشكلة، فالسنة هي إعفاء اللحى وحف الشارب، وأيضًا عندك عذر مرضي، فاحلقه شنبك نهائيًا، كلما ينبت احلقه، حتى لا تجد ما تنتفه.

سوف تحسّ بالقلق والتوتر، ولكن تدريجيًا سوف تتوقف هذه العادة، وإذا كان في إمكانك التواصل مع معالج نفسي فافعل ذلك، وعالج نفسك بالاسترخاء من هذا التوتر الذي تعاني منه، والضيق والاكتئاب، حتى إنك فكرت في الانتحار، هذه مشكلة يمكن علاجها - كما ذكرتُ - ومن الأدوية النافعة المناسبة لسنك ما يعرف بـ (فلوكستين).

هذا الدواء أكثر فعالية في هذا العمر، عشرون مليجرامًا، كبسولة بعد الإفطار، مع العلاج السلوكي الذي ذكرته لك، وبعد انتهاء هذه العادة يجب أن تستمر في الفلوكستين على الأقل لفترة ستة أشهر، ثم بعد ذلك يمكن أن تُوقفه دون تدرُّج.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً