الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حرقان في البول والتهاب في البروستاتا، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2339607

7518 0 102

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي في الله، حياكم الله.

أنا شاب عمري 32 عاما، تزوجت قبل نحو عام، ولكني أعاني منذ أربع سنوات تقريباً حرقة عند التبول، وآلام أسفل البطن وأسفل الظهر، وعملت فحصا حينها واتضح أن عندي حصى في الكلى والمسالك البولية، وكتبت لي الطبيبة وقتها مضادا حيويا يدعى سيبروفلوكس قوة 500 مل، وأيضاً فوار يوريكول، وبعد الزواج اتضح لي أن ذلك المرض بات يؤثر على علاقتي الزوجية، خاصة وأنه تطور إلى التهاب أو احتقان في البروستاتا، لذلك عملت فحصا زراعيا للحيوانات المنوية، فوجدت النشيطة منها 45%، والخاملة 5%، والميتة 50%، ونوع الجرثومة الذي عندي اسمها (Staphylococcus aureus).

وبسبب طول المسافة التي تفصلني عن دكتور أخصائي مسالك بولية، قمت بزيارة طبيبة نساء وولادة قريبة التي بدورها كتبت لي دواء سيبروفلوكس 500 مل مرتين في اليوم لمدة 10 أيام، وكنت أشعر بتحسن حينها، ولكن الآلام والحرقة عادت مجدداً، علماً بأنني وزوجتي متشوقان للإنجاب، فهل أستمر في تناول هذا الدواء مع الفوار الذي يساعد على تفتيت حصوات الكلى أم لا؟

أرجو الإفادة، جزاكم الله كل خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن التهابات البروستاتا عادة ما تكون مزمنة، أي أنها تخفت ثم تتكرر ثانية، وذلك بسبب وجود كبسولة مغلفة للبروستاتا مما يمنع من القضاء على الميكروب الذي يصيب البروستاتا، ومن أسباب تحول التهاب البروستاتا من حاد إلى مزمن عدم تناول العلاج المناسب أو تناوله لفترة غير كافية.

لذلك يجب أخذ العلاج لفترة طويلة (شهر أو أكثر)، كما يمكن أخذ جرعة مخفضة من العلاج (سيبروفلوكساسين 250 ملجم أو سبترين) مرة واحدة في اليوم لمدة شهر حتى لا يصبح الالتهاب مزمنا، وبالتالي يتم تناول المضاد الحيوي طبقا لنتيجة المزرعة (سيبروفلوكساسين 500 ملجم قرص مرتين يوميا)، بالإضافة إلى فيبراميسين 100 ملجم قرص مرتين يوميا لمدة شهر أو حتى زوال الأعراض أيهما أبعد.

إن التهابات البروستاتا تضعف الحيوانات المنوية، وتؤدي إلى تأخر الإنجاب، ومع علاج الالتهاب يتحسن السائل المنوي، ويتم الحمل -إن شاء الله، ولكن لا بد من الامتناع عن التدخين إن وجد، كما يمكن تناول العلاج الآتي لتحسين وظائف الخصية:
Carnivita forte tab قرص ثلاث مرات يوميا لمدة شهرين.
Octatron cap كبسولة مرتين يوميا لمدة شهرين.

إن أملاح الأوكسالات تكثر في المانجو والطماطم، أما أملاح اليورات فتكثر في البروتينات الحيوانية والنباتية، ولذلك ينصح بالاعتدال أو التقليل من هذه الأطعمة، كما ينصح بكثرة تناول الماء الذي يؤدي إلى إذابة الأملاح، ويمكن تناول فوار يورى سلفين لأملاح اليورات، وفوار إبيماج لأملاح الأوكسالات، وإذا زادت أملاح اليورات وحمض اليوريك في الدم، فيمكن تناول أقراص زيلوريك. قد يكون سبب زيادة الأملاح هو زيادة تناول الأطعمة التي تحويها أو قلة شرب الماء أو أن الكلية ترسب الأملاح لعيب فيها.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً