الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أستمر في جلسات الليزر لإزالة شعر الوجه؟
رقم الإستشارة: 2341905

6807 0 133

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ حوالي سنتين ونصف بدأت جلسات الليزر لإزالة الشعر من الوجه, حيث أني كنت أعاني من سوالف وذقن سوداء ثقيلة وطويلة, وباقي وجهي كان فيه شعر كثيف، ولكن أقل سمكًا من شعر الذقن والسوالف, ووقتها عملت تحاليل ولم يظهر أن عندي أي أسباب لزيادة الشعر, وبدأت جلسات الليزر في وجهي كله, والآن بعد مرور سنتين ونصف شعر السوالف والذقن لم يعد مثل الأول، من حيث السمك, وكذلك أصبح ظهوره يتأخر عن الأول, فأصبح خلال شهر يظهر الشعر, وأصبح سمك الشعرة أخف، ولكنه ما زال طويلا, وكذلك باقي شعر الوجه, الشعر ما زال موجودا، ولكنه كثيف وطويل.

بالإضافة إلى أنه أصبحت توجد عندي آثار حروق الليزر، ولا أستطيع البدء في علاجها؛ لأني كلما بدأت في استعمال كريمات التفتيح أتوقف نظرًا؛ لأن جلسات الليزر تحدث بعض الحروق مرة أخرى.

لا أدري هل أستمر في جلسات الليزر أم أتوقف؟ وإذا توقفت ماذا أفعل في هذا الشعر، فأنا إذا تركته فمنظره منفر؛ لأنه ليس كالزغب الناعم الذي لا يُرى وحتى لو استعملت التشقير فمنظره منفر نظرًا؛ لأنه طويل شيئًا ما.

أفيدوني بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ طوبى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الليزر عبارة عن ضوء له مواصفات معينة ومختلفة عن الضوء العادي، ويعمل الليزر من خلال امتصاص بعض أنسجة الجلد لهذا الضوء، وما يحدثه هذا الامتصاص من تغيرات بهذه الأنسجة للحصول على النتيجة المطلوبة، وفي حاله إزالة الشعر بالليزر؛ ضوء الليزر يمتص باللون الداكن ببويصلة الشعر، ويتحول إلى طاقة حرارية تحرق بويصلة الشعر، وتدمرها، ولذلك إذا كان الشعر رقيقا أو فاتح اللون فلن يكون الليزر بالفاعلية المتوقعة لعدم حدوث امتصاص للضوء بالشكل الكافي ببويصلة الشعر، وذلك من الأمور المعروفة في إزالة الشعر الرقيق من الوجه والذي يستحب عدم محاولة إزالته بالليزر؛ لأن الفاعلية لن تكون بالشكل المطلوب.

وتوجد أنواع متعددة من الليزر بأطوال موجية مختلفة، ويختار الطبيب الجهاز ذي الطول الموجي المناسب على لون الشعرة، وعلى حسب لون البشرة الخاص بالمريض وعوامل أخرى.

لذلك يكون العلاج بالليزر مفيداً وفعالاً إذا اختار الطبيب الجهاز الذي يصدر ضوءاً له طول موجي مناسب للحالة المرضية، وكذلك تحديد الطاقة المصحابة للضوء، ومدة تعرض الجلد للضوء، وكلما كان الاختيار سليماً كانت الآثار الجانبية أقل.

لا أعلم لون بشرتك وسمك الشعر ولونه بشكل دقيق من الوصف، إذا كانت بشرتك فاتحة والشعر داكن ومغاير للون البشرة فهنا يمكن استعمال أنواع من الليزر أكثر فعالية في أزاله الشعر الرقيق نسبيا, وإذا كانت الأمور غير ذلك فلا أنصح إزالة الشعر بالليزر، ويمكن إزالته بالوسائل التقليدية، وطول الشعر ليس له قيمة في اختيار الليزر أو فعالية الإزالة.

أتمنى لك التوفيق والسعادة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً