الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجدت دما حول قبل طفلتي أثناء تغيير حفاظها.. فما مصدره؟
رقم الإستشارة: 2344086

8420 0 194

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي طفلة عمرها سنة وستة أشهر، ليلة أمس كنّا بالمسبح، حيث أدخلتها للمسبح وبقينا على درجات المسبح، دون الدخول للداخل، وكنت أراقب أخاها، وهي كأي طفلة تلعب وتقفز محاولة الدخول داخل المسبح للوصول لأخيها، وتنزلق وأرفعها، وكانت مستمتعة كثيرا، ولكن كان الحفاظ ممتلئا بالماء، ولَم ألاحظ وجود البراز بداخله -أعزكم الله-.

عند تغيير الحفاظ وجدت دما مختلطا بالبراز، مما أصابني بالخوف، (وعندما باعدت بين الأشفار، وجدت فتحة حولها دائرة، ولا أدري إن كانت فتحة الغشاء أو لا؟ ولكن كان ينزل بعض الدم من حول الفتحة) ثم وقف الدم، فهل هذا هو الغشاء، هل أستطيع رؤيته بمجرد تباعد الأشفار، وهل تمزق الغشاء؟

(مع العلم أن هذه الدائرة التي توجد حول الفتحة موجودة، سواء كانت هي الغشاء أم لا)، وقبل النزول للمسبح كانت تمشي بطريقة غريبة، وقالت لي والدتي: ما بها ابنتك؟ هل هناك شيء يضايقها من الداخل؟ ولكن قضينا حوالي نصف ساعة في المسبح، وإن كان هناك أي جرح من قبل لما استمر الدم بالنزول، فما سبب وجود الدم في هذه الحالة، أرجو الإفادة.

جزاكم الله خيراً.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Mariam حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أتفهم خوفك وقلقك -يا ابنتي- وأريد أن أساعدك من كل قلبي, لكن ما سأقوله لك هو عبارة عن استنتاجات بناء على ما جاء في رسالتك من معلومات.

فمن الواضح بأن طفلتك كانت تعاني من الجرح الذي في الفرج من قبل اصطحابك لها إلى المسبح, وقد لا حظت ذلك والدتك من خلال مشيتها, وهذا يعني بأنها قد تعرضت لحادث ما قبل الذهاب إلى المسبح, وهذا الحادث سبب لها الجرح الذي شاهدته أنت خلال الفحص, أما سبب عدم توقف نزول الدم على الرغم من مضي أكثر من نصف ساعة على وجودكم في المسبح، هو أن الماء يحلل الخثرة التي تتكون فوق الجروح, فالخطوة الأولى في شفاء أي جرح، هي تشكل خثرة صغيرة جدا مكان الأوعية النازفة، تعمل على سد فتحاتها, ووجود الماء فوق الجرح يمنع تشكل هذه المرحلة الهامة, لذلك يستمر نزول الدم من الجرح.

الشيء الدائري الذي شاهدتيه يحيط بفتحة المهبل هو على الأرجح غشاء البكارة, فإذا كان الدم ينزل من هذا الشيء الدائري فمعنى ذلك بأن الجرح هو في الغشاء, وإذا لم تشاهدي أية خدوش أو رضوض آخرى في منطقة الفرج، أو بين الفخذين, فالأمر هنا يدعو للشك, فقد تكون طفلتك تعرضت لتحرش، أو لربما هي نفسها قامت بالعبث في نفسها, بمعنى أوضح أقول لك: عند تأذى غشاء البكارة بسبب حادثة سقوط, فسيرافق هذه الأذية رضوض وخدوش أخرى، في منطقة الفرج أو في باطن الفخذين, وبالتالي عند ملاحظة أذية في غشاء البكارة فقط بدون وجود أي علامات رضية أخرى, فيجب الشك بأن هذه الأذية هي إما نتيجة لتحرش، أو بسبب عبث الطفلة بنفسها.

نصيحتي لك هي اصطحاب طفلتك إلى طبيبة نسائية مختصة, لعمل الفحص، والتأكد هل الجرح في الغشاء أم لا, وإذا كان فعلا في الغشاء, فما هو السبب المحتمل لذلك؟ هل هو نتج عن سقوط أم عن تحرش -لا قدر الله-، هذه هي الخطوة الأولى التي يجب عدم تاخيرها، وكلما تم الفحص مبكرا كلما كانت الصورة أوضح.

أسأل الله -عز وجل- أن يديم عليك وعلى طفلتك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً