الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب ارتفاع ضغط الدم والفحوصات اللازمة للتشخيص الصحيح
رقم الإستشارة: 234507

13515 0 428

السؤال

مشكلتي في والدتي البالغة من العمر (48) سنة، حيث إنها تعاني من أكثر من مشكلة، أولاً ـ الضغط العالي منذ (15) سنة، وارتفاع نسبة الكوليسترول منذ (6) سنوات، وارتفاع السكر منذ سنة ونصف، وتعاني من فقر الدم منذ (6) سنوات الذي نسبته (8) ونصف.
المشكلة زادت الآن فضغطها دائماً عال، وبنسبة مخيفة، حيث إنها منذ عشرة أيام نامت بالمستشفى بسبب ضغطها الذي كان (200) على (110) حيث وجد الطبيب بأن الأدوية التي تأخذها لا تقوم بإنزال الضغط، وفي حين ذلك قاموا بعمل فحوصات وتحاليل كاملة، مثلاً على القلب والكبد والعين وغيرها من الفحوصات، وبفضل الله طلعت النتائج كلها سليمة، وخرجت بعد (3) أيام، وكان ضغطها (130) على (90).
وعندما راجعت الطبيب بعدها بكذا يوم وقاس لها الضغط وجده عالياً: (190) على (100)، حيث أصاب الطبيب حالة من الذهول، وقال لها: لقد عملت كل ما بوسعي، ولا أدري ما السبب في ارتفاع الضغط، وقال لها: سوف أحولك إلى طبيب آخر متخصص في الحاجات الدقيقة جداً في جسم الإنسان، ومختص في الكلى للكشف على الغدة الكظرية، اذهبي له بعد أربعة أيام، وسأعطيك خلال هذه الأيام دواءً لتنزيل الضغط بالإضافة للدوائين الآخرين، واسم هذا الدواء املور 5 mg حبة في اليوم، أما دواؤها الأول اسمه لوبيريسور 50mg حبتين في اليوم، ودواؤها الثاني اسمه دولوفان (12) ونصف mg حبة في اليوم، بالإضافة إلى دواء الكوليسترول اسمه لابيور 10mg حبة في اليوم، ودواء السكر جلوكوفاج 500mg ثلاث مرات في اليوم.
بالإضافة إلى أن الطبيب أعطاها كبسولات حديد عندما نامت بالمستشفى مرتين في اليوم، لكنها صدمت عندما أضاف لها الطبيب دواءً ثالثاً للضغط ورأت بأن تلك الأدوية كثيرة جداً عليها؛ مما اضطرها إلى الذهاب إلى طبيب آخر، وعرضت عليه الأدوية، وقاس لها الضغط ووجده (190) على (100)، وقال لها: فعلاً ضغطك عال، ولكن لا يستدعي أخذ كل تلك الأدوية، فقال لها: اتركي الأدوية الثلاثة التي قد وصفت لك وخذي فقط هذا الدواء اسمه تينورتيك 100mgحبة في اليوم.
الحمد لله قامت بمراجعة ذلك الطبيب يومياً منذ أن بدأت بالذهاب إليه والحمد لله بدأ ينزل ضغطها إلى نسب جيدة، وقال لها يجب أن نستمر في تنزيل الضغط عندك وإن ـ لا سمح الله ـ رجع الضغط للارتفاع، وقتها سوف نقوم بعمل تحليل للغدة الكظرية، ولكنني لا أنصحك الآن بالدخول في تلك المواضيع.
سؤالي: لقد أعطيت لكم شرحاً مفصلاً لحالة والدتي آملة أن أجد عندكم التشخيص الصحيح، حيث إننا نثق بكم وبتشخيصاتكم كل الثقة بأن تقولوا لنا ما سبب ارتفاع الضغط مع تناول الأدوية إلى هذه الصورة العالية جداً؟ وهي خائفة جداً بأن تفاجأ بارتفاع الضغط مع هذا الدواء الجديد، حيث إنها أصبحت الآن لا تشعر بأن ضغطها مرتفع، وتفاجأ عند الذهاب للمستشفى بقياسه المرتفع، وهذا هو ما يخيفها ويخيفنا بأن ـ لا سمح الله ـ يرتفع عندها بتلك الصورة بدون أن تشعر! ولا سمح الله يؤثر على القلب أو المخ.

أرجوكم أفيدونا للصواب وأعطونا التشخيص السليم؛ فنحن نثق بكم، وإن شاء الله كل هذا في ميزان حسناتكم، وسامحونا أرجوكم للإطالة، وجزاكم الله خير الجزاء في الدنيا والآخرة.
ملحوظة:
نسبة الكوليسترول عندها هذه الأيام 265، أما السكر ـ فالحمد لله ـ مستقر مع أخذ الدواء واتباع الحمية.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ م.ح.ق حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أشكرك على ثقتك بنا، ونسأل الله أن يشفي والدتك، ويجعلك بارة بها.
بالنسبة لسبب ارتفاع الضغط، هو غير واضح من الرسالة؛ حيث لابد من عمل فحوصات لمعرفة الأسباب.

ولابد في حالة والدتك حفظها الله من عمل تحاليل وفحوصات للتأكد من عدم وجود سبب ثانوي لارتفاع ضغط الدم؛ لأن الضغط عندها بدأ تحت سن الأربعين، ولديها ارتفاع ضغط الدم المقاوم للعلاج، ومن الأسباب التي يجب نفيها أمراض الغدد الصماء، مثل فرط إنتاج هرمونات الغدة الكظرية، مثل الدستيرون ومتلازمة كوشنج، أو فيوكروموسايتوما، وكذلك أمراض الكلى، مثل مرض الكلى متعدد الكيسات.

فإذا كانت كل التحاليل طبيعية، أي: لا يوجد سبب ثانوي للضغط، فنصيحتي أولاً تقليل الطعام الدسم والغني بالكلسترول وملح الطعام، وتقليل الوزن إن كان زائداً، والإكثار من الرياضة .

ثانياً: ولأن الوالدة عندها السكري فالأفضل أن يكون إحدى أدوية الضغط من عائلةِ Ace inhibitors.
فإذا لم يتحسن الضغط فالأفضل إضافة مدرات البول، مثال هيدروكلوروثيازايد وعائلته، ويمكن أن تستمر في دواء واحد، ويزيد الطبيب الجرعة إلى أعلى جرعة ممكنة ثم يضيف عليه دواء ثانٍ إذا لم يتحكم في الضغط وهكذا.
أما دواؤها الأخير، تينورتيك 100MG، فلا تستمر عليه إلا إذا كان هو الوحيد الذي يتحكم في الضغط، حيث أنه لا يُفضل لمرضى السكر، كما لابد من تبديل الأدوية تدريجياً، وليس بصورةٍ سريعة؛ حتى لا تكون هنالك فترة يرتفع فيها الضغط جداً، وكل هذا لابد أن يكون تحت إشراف طبيب باطني أو قلب.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً