الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تحويل التفكير من السلبية إلى الإيجابية
رقم الإستشارة: 234577

7721 0 399

السؤال

أنا صاحب الاستشارة رقم 233756، أشكرك ـ يا دكتور محمد ـ من كل قلبي، وكل القائمين على هذا الموقع وجزاكم الله كل خير، وبعد:

فلدي استفسارات وهي: هل حالتي خطيرة؟ وكيف أستطيع أن أوجه تركيزي أو ملاحظاتي من السلبيات إلى الإيجابيات التي أملكها؟ كيف أستطيع أن أسيطر على تفكيري وتصرفاتي؟ وكيف يمكنني أن أحقق ما أريد من علاقات مع الناس والنجاح في الحياة؟ وهل للأدوية التي وصفت لي أي أعراض جانبية؟
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عدنان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جزاك الله خيراً يا أخي على ثقتك فينا.

بالنسبة لكيفية تغيير التفكير من سلبي إلى إيجابي، أقول : هذا ليس بالمستحيل، وإن كان يتطلب الأمر الكثير من الجهد والجدية، ومن أبسط الطرق أن تجعل نفسك كالتاجر الذي يريد أن يجرد بضاعته، وينظر في الخسارة والمكسب، فيحاول أن ينمي المكسب ويقلل من الخسارة، فيجب أن تجرد حياتك بدقة، وتنظر في الإيجابيات والإنجازات التي استطعت الوصول إليها، وكذلك في الإخفاقات والأفكار السلبية والتشاؤمية، وتخاطب نفسك: لماذا لا أضخم وأنمي إيجابياتي، فهي من نعم الله علي؟ وحين تصل لهذه القناعات -مهما كانت الإيجابية بسيطة- فستجد أن السلبيات بدأت في التقلص، كما أنك يمكن أن تدخل في مقارناتٍ مع الذات، فكثير من خلق الله يعيشون حياة صعبة وفي كثير من الضنك والمضايقات، وأنت بفضل الله مهما كانت هنالك أمور صعبة، فأنت أفضل منهم، هذه مقارنات بسيطة، ويجب أن لا نأخذ النعم التي هيأها لنا رب العالمين كنوعٍ من المستحقات الآلية التي من المفترض أن نتحصل عليها، أو هي من المسلمات المفروغ منها .

أما بالنسبة للأدوية، فبكل صدقٍ وأمانة يُعتبر البروزاك من الأدوية الفعالة والنظيفة والنقية جداً، ولكن الأمانة العلمية تقتضي أن نقول لك: أنه لا يوجد دواء بدون أثر جانبي، حتى البندول ربما يضر الكبد .

البروزاك ربما يُسبب سوء بسيط في الهضم في الأيام الأولى لبعض الناس، كما أنه ربما يؤدي إلى نقصان الوزن في الثلاثة الأسابيع الأولى من بداية العلاج، ولكن ذلك يختفي بالاستمرارية في العلاج، وقد وُجد أنه في 5-10% من الرجال ربما يؤدي إلى ضعف في القدرة الجنسية .

أما الاستلزين فبالجرعة التي وصفتها لك لا توجد له أي آثار سلبية، ولكن بجرعةٍ أكبر مثل 10 مليجرام يومياً مثلاً، قد يؤدي إلى نوعٍ من الجفاف في الفم، وشعور بالشد العضلي، والتخشب، كما أنه يؤدي إلى ارتفاع هرمون الحليب عند النساء، مما يؤدي عند بعضهن إلى عدم الانتظام في الدورة الشهرية، ولكن يا أخي ثق أنه غير ضار بإذن الله إذا استعملته بالجرعة التي وصفتها لك .

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً