الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما المعايير التي تُعين في اختيار التخصص المناسب في الجامعة؟
رقم الإستشارة: 2347451

2159 0 113

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بارك الله فيكم على هذا العمل والجهد الجبار.

أنا مقبلة على اختيار تخصص في الجامعة، وليس لديّ أي ميول، حقا لا أتخيل نفسي أدرس شيئا محددا أرغب فيه وأطمح إليه، بالرغم من تفوقي في كل سنواتي الدراسية.

أرجو منكم توجيهي كيف أحدد ما قد أنجح فيه وما هي المعايير التي أختار حسابها؟

وفقكم الله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Sarra حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

اختيار التخصص في الجامعة يعتمد غالبا على توفر ثلاثة معايير أساسية هي: الرغبة، والقدرة، والفرصة.

فإذا وجدت لديك الرغبة الذاتية نحو تخصص معين، وتوفرت لك القدرة المادية والعقلية والعلمية والمعنوية اللازمة له، ووجدت الفرصة السانحة للقبول فيه دون معوقات، فقد اكتملت عندك المعايير الصحيحة للاختيار، فإن حصل لديك تردد بين أكثر من تخصص فعليك بصلاة الاستخارة ودعائها، وما اطمأنت إليه نفسك فافعليه.

ويمكن أن تتكون لديك الرغبة نحو تخصص معين من خلال القراءة والاطلاع حوله، ومعرفة مفرداته وثمار الدراسة فيه، أو من خلال معرفة الميول النفسية نحوه أثناء الدراسة الثانوية.

يمكنك الاستعانة بالمرشد الطلابي في الجامعة الذي سينصحك بالتخصص المناسب لك بعد معرفة قدراتك وميولاتك، و-إن شاء الله- على ضوء ذلك تتخذين القرار المناسب.

وفقك الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً