هل يمكن أن تنتقل مشكلة التأتأة للأبناء وراثيا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن أن تنتقل مشكلة التأتأة للأبناء وراثيا؟
رقم الإستشارة: 2349903

1892 0 106

السؤال

السلام عليكم

عمري 28 سنة، عندي مشكلة التأتأة وأنا صغير، وعندي مشكلة بحرف الراء وأتذكر لما كنت بالصف الرابع والخامس أطلع وأقرأ الدروس أمام كل الطلاب عادي جدا، وكنت فرحانا، وفجأة زادت التأتأة كثيرا منذ بداية الإعدادية وصار عندي ثقل ببعض الأحرف وصرت أخاف أن أطلع أمام الطلاب وأقرأ، حتى أني اضطررت الخروج من المرحلة الثانوية بسبب تأتأتي.

عملت عملية بسن 18 عملية اللجام خيط تحت اللسان، طبعا قبل ما أعمل العملية رأى الدكتور لساني وقال لي حتى بعد العملية التأتأة لن تزول منك يمكن كلام الدكتور بسبب أن هناك مشكلة بلساني، وأعاني منها لليوم.

سؤالي هو: زوجتي حامل، ونفسيتي تعبانة أن يكون طفلي عنده نفس مشكلتي، مع العلم أني الوحيد بين أهلي عندي مشكلة التأتأة.

أحتاج جوابا شافيا، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Abdullah حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء، {رب اشرح لي صدري * ويسر لي أمري * واحلل عقدة من لساني * يفقهوا قولي}.

أرحب بك – أخي الكريم – في استشارات الشبكة الإسلامية، وبحقٍ وحقيقةٍ أسأل الله تعالى أن يفكَّ هذا الذي في لسانك.

أخي الكريم: كما تعرف أن التأتأة شائعة خاصة وسط الذكور، ونشاهدها في بعض الأسر، ولا نقول أن السبب سبب وراثي أكيد، ربما تلعب الوراثة دورًا بسيطًا، لكن البيئة هي التي قد تؤدي إلى ظهور التأتأة.

أرجو ألا تخاف على الطفل، نسأل الله أن يرزقك الذرية الصالحة، وما دمتَ أنت الوحيد في أسرتك الذي تُتَأتأ لا أعتقد أن هنالك عوامل وراثية أو جينية حقيقية، فأرجو أن تتجاهل هذا الموضوع تمامًا، وعليك بالدعاء، وأسأل الله تعالى أن يرزقك طفلاً صالحًا مفوهًا فصيحًا، ولك في نبي الله موسى عليه السلام أُسوة حسنة وعبرة.

بالنسبة لحالتك – أخي الكريم -: أنصحك أن تقدم على علاج نفسك، فهذا مهمٌّ جدًّا وسهل في ذات الوقت، إذا استطعتَ أن تقابل أخصائي التخاطب هذه خطوة جيدة مهمَّةٌ جدًّا، وسوف تستفيد منه.

الأمر الآخر – أخي الكريم -: أريدك أن تعتمد على تلاوة القرآن الكريم بصوتٍ عالٍ، جالسْ أحد الشيوخ، وحاول أن تتلقى علوم التجويد منه، على الأقل أساسيات التجويد، ودرّب نفسك على الترتيل الصحيح للقرآن الكريم، ويجب أن تربط التلاوة بالنفس، دائمًا حاول أن تجعل الشهيق شهيقًا قويًّا عميقًا وفعّالاً، في بداية الآيات، وهذا يعطيك سِعة -إن شاء الله تعالى- في كمية الأكسجين الموجود بالرئتين، ومن ثمَّ ينتشر في جسمك، وهذا يُعطيك رحابة في الصوت وحُسن الأداء.

أيضًا أريدك – أخي الكريم – أن تختار كلماتٍ تبدأ بالحروف التي تجد فيها صعوبة مثل حرف الراء، مائة كلمة، وكرِّر هذه الكلمات، ثم أدخلها في جملة، هذه طريقة جيدة جدًّا أخي الكريم.

أريدك ألَّا تهاب أبدًا، وأن تحاول أن تختلط بالناس بقدر المستطاع، وأن تتكلم ببطء.

أخي الكريم: هنالك دراسات كثيرة تُشير أن بعض الأدوية قد تُساعد، فإن كنت تريد تناول دواءً مثلاً مثل: الـ (زيروكسات CR)، دواء جيد، هو مضاد أصلاً للمخاوف وللتوترات، وربما يُساعدك – أخي الكريم – وآثاره الجانبية قليلة جدًّا، بمعنى أنه دواء سليم جدًّا.

جرعة الزيروكسات المطلوبة في حالتك هي الجرعة الصغيرة، يُفضِّلُ (زيروكسات CR)، 12.5 مليجرام يوميًا، تتناولها لمدة ستة أشهر، بعد ذلك اجعلها 12.5 مليجرام يومًا بعد يومٍ لمدة شهرٍ، ثم 12.5 مليجرام مرة واحدة كل ثلاثة أيام لمدة شهرٍ، ثم توقف عن تناول الدواء.

التدرُّج في التوقف من الزيروكسات مهم؛ لأن بعض الناس قد تحدث لهم أعراض انسحابية إذا توقفوا عن الدواء فجأة.

أخي: الدواء سليم، غير إدماني وغير تعودي، من آثاره الجانبية البسيطة أنه ربما يفتح الشهية قليلاً نحو الطعام، كما أنه ربما يؤدي إلى تأخُّرٍ في القذف المنوي عند الجماع، لكن قطعًا لا يؤثِّر في الحياة الإنجابية أو الذكورية عند الرجل.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ألمانيا عدنان

    ما شاء رد جميل بارك الله فيكم جميعا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: