الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشاكل عديدة في جهازي البولي، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2354885

3972 0 163

السؤال

السلام عليكم.

شاب، عمري 31 سنة، أعمل في مجال التحاليل الطبية، منذ فترة عام شعرت بألم في منطقة الخاصرة والعضو الذكري، فقمت بعمل تحليل بول عادي، وكانت النتيجة وجود بعض الالتهابات، وأخدت علاجا -والحمد لله- تحسنت الحالة.

بعد فترة عادت الحالية لكن هذه المرة مع كثرة التبول بشكل كبير، وفي الفترة الأخيرة توقفت عن شرب الماء في الليل -والحمد لله- أستيقظ في اليل مرة واحدة، ولكن باقي النهار أدخل للحمام كثيرا وخاصة عند شرب الماء، مع وجود حرقة عند التبول في بعض الأوقات وبعض الأوقات لا، فأنا أمارس العادة السرية، ويزداد الوجع لو مارستها، لكن توقفت عنها منذ شهر، وكثرة التبول ما زال عندي، وعند الدخول للحمام تكون كمية البول كبيرة ونادرا ما تكون قليلة.

قمت بغلي البقدونس فعندما أشربه أشعر بتحسن واضح، وقمت بعمل مجموعة كبيرة من التحاليل، فكانت وظائف الكبد والكل كلها سليمة، وكذلك معدل الترسيب طبيعي، ولكن يوجد ارتفاع بسيط في اليورك أسد حيث كانت النتيجة (7.3) والمعدل الطبيعي عندي في المختبر هو من (.3.5 إلى 7.2).

ذهبت لأكثر من مستشار مسالك، وعملت أكثر من مرة أنترسوند، وكل الأطباء قالوا: جهازك البولي سليم مئة في المئة، ووجود قليل من الترسبات، وأخذت علاجا مدر للبول وأكياس فوار، ورجعت الأطباء بعد ذلك وقالوا: الأمور ممتازة، ومنذ فترة شعرت بوجع بسيط في أصابع قدمي وإصبع اليد مع ألم في الكتف، ذهبت لطبيب العظام، وكشف علي، وقال: لا يوجد شيء، وأعطاني حقن (vb12) ومسكنات، وتحست الحالة.

الآن عادت الآلام من جديد ولكن بشكل أخف من المرة السابقة، حيث الألم يعتبر بسيطا، ويحدث الألم عند استخدام أصابع يدي في حمل شيء تقيل، قليلا ويذهب الوجع.

أنا أنسان موسوس جدا، قمت بإعادة التحاليل، وكانت سليمة، وخاصة اليورك أسد قمت بإعادته مرتين وكانت النتيجة طبيعية (.5.9) والأخرة (6.4).

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ تحتوح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا بد من عمل تحليل ومزرعة للسائل المنوي أو سائل البروستاتا، حيث التهاب البروستاتا لا يظهر عادة في تحليل البول ولكنه يظهر في تحليل سائل البروستاتا، وبما أنه حدث تحسن بعد تناول علاج الالتهابات فهذا يدل على وجود التهاب بالبروستاتا.

والتهابات البروستاتا عادة ما تكون مزمنة, أي أنها تخفت ثم تتكرر ثانية، وذلك بسبب وجود كبسولة مغلفة للبروستاتا مما يمنع من القضاء على الميكروب الذي يصيب البروستاتا, ومن أسباب تحول التهاب البروستاتا من حاد إلى مزمن عدم تناول العلاج المناسب، أو تناوله لفترة غير كافية، لذلك يجب أخذ العلاج لفترة طويلة (شهر أو أكثر)، كما يمكن أخذ جرعة مخفضة من العلاج مرة واحدة في اليوم لمدة شهر حتى لا يصبح الالتهاب مزمنا.

والتهاب البروستاتا قد يسبب آلاما في الجسم والعظام، وبالتالي قد تتحسن آلام العظام إذا تم القضاء على التهاب البروستاتا، خاصة وأن تحليل حمض اليوريك طبيعي.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً