الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من صداع شديد، هل لصبغة الشعر علاقة بذلك؟
رقم الإستشارة: 2355461

4767 0 113

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني منذ عشرة أيام من صداع شديد يطوق الرأس مع المنطقة العليا لفروة الرأس، ومنطقة ما فوق العين، وشدة الصداع لدرجة البكاء، مع ألم حول الأذن، والإحساس بارتفاع الحرارة والرعشة، وعند قياس الحرارة أجدها طبيعية، وعدم وضوح الرؤية.

وقد راجعت دكتور الأنف والأذن، وقد تبين أن أذني سليمة، والجيوب الأنفيه أيضا والحنجرة، واقترح الدكتور أنه قد يكون ألما بفقرات العنق، وتناولت دانتريلاكس وفلوتاك ولم أشعر بتحسن، علما بأني قبل ظهور هذه الأعراض قد قمت بصبغة شعري، فهل لها علاقة؟ وإن كانت لها علاقة هل هناك خطورة؟ وما الحل؟

وإن لم يكن لها علاقة فلأي طبيب أذهب؛ مخ وأعصاب، أم جلدية، أم الرمد؟ علما بأني لم أشكُ من عيني والحمد لله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Heba حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم قد تؤدي بعض المواد مثل مادة: para-phenylenediamine الموجودة في صبغة الشعر إلى نوبة صداع، أو إلى إثارة نوبة صداع نصفي، والصبغة هي التي تعطي الإحساس بارتفاع درجة الحرارة، وربما الحكة في فروة الرأس، ولكن يقل ذلك الشعور تدريجيا حتى يختفي.

ولذلك عليك بمواصلة تناول الحبوب المذكورة بعد الأكل ثلاث مرات في اليوم، وسوف تختفي تلك الأعراض سريعا -إن شاء الله-، وتجنب تلك النوعية من الصبغات في المستقبل، ولا خطورة -إن شاء الله- منها.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً