الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشتكي من مدد البطين الأيسر.. فهل حالتي خطرة؟
رقم الإستشارة: 2357855

1910 0 82

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب أبلغ من العمر 29 سنة، شعرت بارتفاع في نبضات القلب، وذهبت للمشفى، و-الحمد لله- خلال نصف ساعة رجع كل شيء إلى طبيعته.

قمت بكافة التحاليل، وكانت كلها ممتازة، وظائف الكلى والضغط، والكلسترول، وما إلى ذلك، وفي فحص الإيكو تبين وجود تمدد في البطين الأيسر بمقدار 8 ملم، ولكن كفاءة العضلة القلبية 57% كما أخبرني الطبيب، وأخبرني الأطباء بأن ذلك قد يكون منذ الولادة، فهل هذه الحالة خطيرة أم ماذا؟

للعلم أنا أتناول نصف حبة ضغط، وحبة اريكارد، وحبة بيبي أسبرين، أرجو توضيح السبب، للعلم أنا لا أعاني من أي مشكلة.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن تضخم القلب يمكن أن يكون بسبب ارتفاع الضغط الشرياني, أو بسبب الإصابة في أحد صمامات القلب أو أنه ولادي المنشأ،
وحسب ما ورد في الاستشارة فإنك تستعمل دواء لارتفاع الضغط الشرياني؛ مما يعني أن الحالة قد تكون بسبب ارتفاع الضغط الشرياني الذي لم يكن مكتشفا لديك من قبل.

وإن الأدوية التي تستعملها حاليا هي أدوية جيدة, وينصح بالمتابعة الطبية المستمرة, كما ينصح بمحاولة المحافظة على الوزن بصورة مثالية, والالتزام بحمية غذائية قليلة الأملاح والدسم, مع المراقبة المستمرة للضغط الشرياني بصورة أسبوعية, والتأكد من أن أرقام الضغط الشرياني ضمن الحدود الطبيعية, كما ينصح بممارسة الرياضة غير المجهدة, مثل رياضة المشي بصورة يومية، وذلك للحفاظ على صحة القلب بصورة جيدة -بإذن الله تعالى-.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً