الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما العلاج الجذري لمرض تليف الكبد؟
رقم الإستشارة: 2359872

2577 0 110

السؤال

السلام عليكم.

والدتي عمرها 55 سنة، مريضة سكر، تعاني من آلام في المعدة، وتعالجت من وجود دهون متراكمة على الكبد، وأخبرنا الطبيب أنه بداية تليف الكبد، وبعد كورس العلاج خف المرض.

عند المراجعة وصف لها مضادا حيويا (trencedia) لمدة ثلاثة أشهر، فما فائدته؟ وهل الاستمرار على تناوله له أضرار؟

نرجو الإفادة، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أبو أحمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

دواء (Trencedia) هو مضاد حيوي والاسم العلمي له هو Rifaximin يستعمل لعلاج النزلات المعوية، ولأنه لا يمتص من الأمعاء إلى الدم فإن استخدامه قاصر على علاج الجهاز الهضمي كما يستعمل في منع السموم من أن تصل إلى الكبد في حالات خاصة من قصور وظائف الكبد، ولذلك يعتبر علاجا غير مباشر للكبد في حال وجود التهابات وبكتيريا في الأمعاء، ولكنه كما قلنا لا يمتص إلى الدم وتأثيره قاصر على الجهاز الهضمي.

ومسألة الدهون على الكبد أمر شائع ولا قلق ولا خطورة منها، وكثير من الناس لديهم دهون على الكبد دون أدنى قلق أو خوف، وتزيد دهون الكبد مع ارتفاع الدهون والكوليستيرول في الدم، ولذلك من المهم فحص الكوليستيرول والدهون الثلاثية وعمل حمية غذائية للحد من ارتفاعها، والإكثار من تناول السلطات والخضروات المطبوخة والحبوب مثل الشوفان والبرغل التي تمد الجسم بالألياف وفيتامين (ب المركب) الضروري لسلامة الجهاز الهضمي والقولون.

مع ضرورة فحص إنزيمات الكبد ALT & AST للاطمئنان على وظائفه، كما يمكن عمل فحص مؤشرات الفيروسات B & C للاطمئنان على عدم وجود التهاب كبدي، وفي حال عدم وجود التهاب كبدي فلا قلق مطلقا من تليف الكبد، ومن المهم متابعة حالة السكر وفحص نسبة السكر التراكمي على أن تكون أقل من 8، ولا مانع من تناول مقويات للدم وتناول كبسولة رويال جلي وكبسولة أوميجا3 لمدة شهرين إلى أربع شهور.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً