الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب الحرقة في فم المعدة وعلاجها
رقم الإستشارة: 2364195

4313 0 93

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

ابنتي عمرها 18 سنة، تعاني من حرقان في فم المعدة، وقالوا: عندها جرثومة المعدة، والدورة غير منتظمة، كل شهرين، وشعرها متساقط، ودائما هي مرهقة وعندها الرغبة في النوم، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ناهد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من أهم أسباب الشعور بالتعب العام: فقر الدم أو الداء السكري, أو القلب، أو أمراض الكبد, أمراض العضلات, اضطرابات الأملاح والشوارد بالدم، الكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم, أمراض الغدة الدرقية, وعدة أسباب أخرى.

وبالنسبة لجرثومة المعدة فإنها تعالج عادة بخطة علاجية تسمى بالعلاج الثلاثي, وتستمر الخطة عادة من أسبوع لأسبوعين, مع اتباع الحمية الغذائية المناسبة، إذ ينصح بتناول الطعام ببطء، مع المضغ الجيد، لأن ذلك يؤدي للهضم الجيد، وتجنب الحموضة والغازات.

- تناول قطعة من الخبز أو قطعة من البسكويت السادة صباحا على الريق، لأنها تساعد على تخفيف الحموضة المعدية الصباحية.

- تجنب الأطعمة الدسمة والمقليات، والأطعمة الغنية بالبهارات أو الفلفل والشطة.

- تناول وجبات صغيرة ومتعددة عوضا عن وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة.

- التخفيف قدر الإمكان من المشروبات الغازية والقهوة والشاي.

- التخفيف من شرب السوائل أثناء وجبات الطعام.

- عدم النوم بعد الطعام مباشرة، وإنما الانتظار على الأقل من ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد آخر وجبة.

- ارتداء الملابس الواسعة، لأن الملابس الضيقة تزيد من الضغط على المعدة وتزيد من الارتجاع المريئي.

- وضع مخدة أو اثنتين تحت الأكتاف عند النوم، لأن ذلك يساعد على تخفيف الارتجاع المريئي والشعور بالحموضة.

لذا ينصح بالمتابعة مع طبيب مختص بالأمراض الباطنية، لإجراء الدراسة الطبية اللازمة, للوصول للتشخيص الصحيح، ووضع الخطة العلاجية المناسبة، وبالنسبة لعدم انتظام الدورة الشهرية, ينصح بالمتابعة مع طبيبة مختصة بالأمراض النسائية, لإجراء الدراسة اللازمة ووضع الخطة العلاجية المناسبة.

نرجو لكم من الله دوام الصحة والعافية.
__________________________________________
انتهت إجابة د. محمد مازن، تخصص باطنية وكلى
تليها إجابة د. رغدة عكاشة، استشارية أمراض النساء والولادة وأمراض العقم
__________________________________________

إن الدورة الشهرية عند ابنتك تعتبر متباعدة جدا, فالحد الأقصى الذي يمكن القبول به لطول الدورة هو 34 يوما, فإذا كانت ابنتك تعاني من تأخر الدورة بشكل مستمر, فيجب تقييم حالتها بشكل جيد, وذلك لمعرفة السبب, فقد يكون لديها اضطراب في الغدة الدرقية أو النخامية، أو تكيس على المبيضين، أو غير ذلك.

في بعض الأحيان قد يكون الاضطراب الهرموني الذي يسبب تباعد الدورة، هو السبب في الشعور بالإرهاق والوهن أو الألم المعمم, وبعلاج الاضطراب الهرموني الأساسي وانتظام الدورة تتحسن كل هذه الأعراض, بإذن الله تعالى.

لذلك أنصح بأن يتم عمل فحص سريري متكامل لابنتك عند طبيبة مختصة، مع ضرورة عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين, وأيضا عمل التحاليل الآتية:

LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH- FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS-CBC - BLOOD SMEAR

ويجب عملها في ثاني أو ثالث يوم من الدورة وفي الصباح، فإذا تبين وجود سبب واضح كاضطراب الغدة الدرقية أو النخامية أو ارتفاع هرمون الحليب مثلا, فيجب علاج السبب, أما إذا تبين بأن كل شيء طبيعي, فهنا يجب التعامل مع الحالة على أنها ناتجة عن تكيس المبيضين وعلاجها بناءً على هذا الأساس, حتى لو كان التصوير والتحاليل طبيعية, لأن التكيس على المبيضين قد يحدث بشكل خفي، وقد لا يظهر بالتصوير أو بالتحليل, ويجب علاجه حتى عند غير المتزوجات لحماية بطانة الرحم من التسمك.

إذن الخطوة الأولى- يا عزيزتي- هي عمل التحاليل السابقة لابنتك, وبعدها يمكن تقرير خطة العلاج المناسبة.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك وعلى ابنتك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: