الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كثافة نمو الشعر في الأنف وكيفية إزالته
رقم الإستشارة: 236490

58311 0 485

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا امرأة متزوجة وأعاني من كثرة نمو الشعر في الأنف لدرجة أصبح زوجي يتضايق من رؤيته، وحاولت أن أستخدم المقص أو الأدوية لإزالة الشعر ولكن خفت أن يكون هناك أي شك بالنسبة لهذا الموضوع شرعاً، أرجو مساعدتي في حل المشكلة من الناحيتين الشرعية والطبية.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ه.م حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولاً: الشعر داخل الأنف، أو حتى على ظهر الأنف: إن الشعر داخل الأنف له فائدة وهي أنه يعمل كفلتر، أي مصف للهواء الداخل إلى الأنف، وإن استئصاله كاملاً يُعتبر خسارة وليس غنيمة.

شرع العلاج للتظاهرات التي فيها زيادة الشيء عن حده، مثل مولود بست أصابع بدل خمسة، فالعلاج الجراحي الاستئصالي هو مشروع؛ لأنه يُعيد الأمر إلى الطبيعي، ولا يُعتبر ذلك تغييراً لخلق الله.

إن إزالة الشعر من كلٍ من الإبطين والعانة هو سنة، ولا نقول أنه تغيير لخلق الله تعالى، وإن حلاقة اليدين والساقين بنية التجمل للزوج لم يعارضها أحد، مع أنها عمل تجميلي محض، ويُستأصل فيه الشعر.

من خلال ما تقدم أرى والله أعلم أن الشعر في الأنف إن وصل بكثافته إلى حد الإزعاج والتنفير بين الأزواج، فتخفيفه حلال، بل مطلوب بل يُثاب فاعله (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) (ما جعل عليكم في الدين من حرج) .

ثانياً: كيف نزيله؟

من أبسط الوسائل للتخلص من الشعر داخل الأنف هي المقص الحاد الطويل الدقيق، وذلك بعد الغسل الجيد بالماء والصابون؛ اتقاءً للإنتان إن حصل جرح بالخطأ، ويفضل عدم استعمال الحلاوة، ولا الماكينة للشعر داخل الأنف.

أما إذا كان الشعر ظاهر الأنف، فيمكن التخلص منه بالماكينة أو الملقط أو الليزر، وغالباً ما يكون ذلك التخلص بالليزر دائم، ويحتاج جلسات قليلة، وكلفته أقل، وذلك يعتمد على خبرة وأجهزة الطبيب المعالج.

ختاماً: الحمد لله الذي جعل في أمة محمد من إذا أضرها شيء سألت عن الحكم الفقهي قبل الحكم الطبي، نسأل الله أن يثيبك خيراً.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا فراس ابو محم

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً