الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ظهور القشور السميكة على الجلد
رقم الإستشارة: 236568

13838 0 490

السؤال

أنا أبلغ من العمر 24 عاماً، وداخل على الـ 25 عاماً، أعاني من القشرة السمكية في جسمي، وتصفحها في الجسم بنسبة (95 %) على مدار العام ليس صيفا ولا شتاء، وكشفت كثيراً وأخذت علاجاً كثيراً ولم يؤثر في! فهل لديك أي جواب عن هذه الحالة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نبدأ أولاً بالعتب على من فحصه الأطباء وعاينوه وفحصوه وعالجوه، ثم لم يسألهم عن اسم المرض، وبعد ذلك يتوقع أن نعرف حالته التي وصفها لنا بكلماتٍ قليلة بثلاثة سطور تلخص معاناة سنوات عديدة ومديدة دون إعطاء بيانات كافية، كما ويجب على من عُولج بعلاجات كثيرة أن يذكرها؛ لأن الاستجابة لدواء أو عدم الاستجابة توحي بالمرض وقد توجه للتشخيص، حيث إنه لمن الصعب أن نتوقع من بعيد دون رؤية المرض، فهناك احتمالات، وهذه الاحتمالات تزيد بنقص البيانات، وتقل بزيادة البيانات الدالة على المرض.

قبل الشروع بالاحتمالات، يجب الفحص السريري الدقيق، وأخذ القصة المرضية الشخصية، والقصة المرضية العائلية، ثم إجراء بعض التحاليل، وأبسطها وأولها وأولاها العينة الجلدية، وبعد ذلك نجمع المعلومات التي حصلنا عليها للتفريق، وكذلك تشاخيص الأطباء الذين فحصوا، ثم العلاجات المأخوذة بالتفصيل، وتأثير كل واحد من العلاجات سلباً أم إيجاباً، ونضع ذلك كله بين الاحتمالات التالية للوصول إلى التشخيص الصحيح بإذن الله، ثم العلاج والراحة التامة بإذنه تعالى.

الاحتمالات التالية لن نناقشها لطول الموضوع، ولكن نذكرها من باب لفت النظر إليها وإلى عناوينها، ثم تأكيد أحدها بعد إتمام النواقص من القصة المرضية، وإن ما تذكره قد يكون واحداً مما يأتي:

1- الأحمرية الصدفية (لم تذكر لون القشرة هل هي فضية أم حمراء؟).

2- وداء السمك (لم تذكر إن كان أسود أم من لون الجلد؟) وهو ما نرجحه، والله أعلم.

3- الليمفوما الجلدية.

4- التفطر الكمئي (مرض سيزاري).

5- النخالية الحمراء الجرابية المعممة (لم تذكر مسيرة المرض ولا مدته).

6- الأحمرية الأكزيمائية (لم تحدد إن كان حاكا أو غير حاك).

7- أو أحد الأمراض الولادية الخلقية (لم تحدد منذ متى بدأ المرض).

ختاماً: نرجو لك دوام الصحة والعافية التامة.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً