الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حرارة في القدمين، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2367209

2989 0 95

السؤال

السلام عليكم..
جزاكم الله كل خير على ما تقدمونه.

أجريت عملية جراحية في عيني اليمنى نتيجة حول من إصابة، ولم تكن النتيجة كما أريد، فأصبت بصداع شديد يذهب ويأتي، وأصبت بارق شديد مع نوبات هلع تأتيني عندما أنام فقط في بداية النوم.

استمرت حالة الهلع مدة شهر، ومارست الرياضة، فذهبت نوبات الهلع، ولكن الأرق لم يذهب، فبقيت 3 أشهرا دون علاج، واقتنعت أن مشكلتي نفسية من دكتور الباطنية بسبب تهيج القولون، فذهبت إلى طبيب نفسي، وشخص حالتي بقلق المخاوف، وصرف لي سبرالكس، وتناولته لمدة شهرين، ولكن لم يتحسن نومي، وقلت ساعات النوم، وما زال الأرق موجودا، فقررت ترك الدواء، وتناولت بنادول نايت بمعدل حبتين 500 ملغ يوميا، وتحسن النوم لمدة أسبوع، وبدأ الأرق يأتيني، وأنام بمعدل ساعتين فقط، فقررت أن أشرب شريطا كامل 11 حبة بنية النوم، ليس بنية الانتحار، ولم أكن أعلم أنه خطير على الكبد.

أصبت بسخونة بالبطن، وذهبت، ولكن لدي حرارة في القدمين ناتجة من البنادول، فقررت الذهاب لطبيب نفسي، فشخص حالتي بالقلق النفسي المرضي، وصرف لي سيروكويل وريمارون.

تحسن نومي بدأ بجرعة 25 للسيركول، حتى وصلت 300، استمريت على العلاج مدة 6 شهور، وأوقف لي الريمورون بعد شهرين، وخفف لي جرعات السيركول، وأوقف لي دواء السيركول، وحتى نومي تحسن بكثير، وأوقف لي العلاج نهائيا.

لكن بقيت لدي مشكلة حرارة القدمين، لم تذهب نهائيا، فهي تمنعني من النوم بسب الحرارة العالية، وأنا على يقين بأنها بسبب البنادول الذي لم أعلم عند تناوله بأنه يؤثر على الكبد، ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولا -أخي الكريم-:
كل العلاجات لها أعراض جانبية، ولا يجب أن يقوم أي شخص بتناول جرعة عالية دون الرجوع للنشرة المرفقة مع العلاج، ففي تناول الجرعات العالية من البنادول خطورة كبيرة؛ بل إن البانادول من أشهر مسببات فشل الكبد الحاد.

بالنسبة للأرق: لابد من تنشيط حياتك خارج المنزل، وممارسة الرياضة والاسترخاء، والابتعاد عن المشكل المتكررة، ومناقشة أخصائي سايكولوجي للتحدث عن وضعك، وإذا ما كنت تعاني من مشكلة أو مشاكل مزمنة ومتكررة, مع مواصلتك لعلاج الطبيب النفسي، والمتابعة الدورية معه.

بالنسبة للآثار البعيدة المدى للبانادول: فهي تحدث إذا تكرر استخدام الجرعة العالية لفترات متعددة، أما الحرارة التي بالأقدام فلها أسباب عديدة، وليس فقط مشاكل الكبد، فمن المشاكل التي تسببها نقص فيتامين (دال)، ومشاكل ارتفاع السكر، وسوء التغذية، ونقص بعض الفيتامينات، ومشاكل الأعصاب، وخلل الأملاح، والإرهاق النفسي والجسدي المزمن.

ويمكنك مراجعة الطبيب، وإجراء فحوصات، منها:
فحص الكبد والأملاح، وفيتامين دال، والغدد، ويمكن للطبيب أن يصف لك مكمل فيتامينات مناسب مع حالتك الصحية.

مع الحذر مرة أخرى من الإفراط في تناول أي علاج دون استشارة الطبيب أو الصيدلي.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً