الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد بديلاً عن الريسبردال لأنه سبب لي بعض الاكتئاب!
رقم الإستشارة: 2367767

2398 0 79

السؤال

أنا صاحب الاستشارة رقم: (2365872)، أخذت ريسبردال 2 mg لمدة 16 يوما حتى الآن، ولكنه سبب لي إحساسا دائما بالملل، وعدم الإحساس بقيمة اليوم، أريده أن ينتهي؛ لأنه سبب لي بعض الاكتئاب، حيث أصبحت بلا هدف، ولا أريد أن أفعل أي شيء وسبب لي صعوبة في النوم، فأريد بديلا عنه؟ فهل ابيلفاي جيد لحالتي؟ وما الجرعة؟ وما المدة؟ أم تنصحونني بدواء آخر؟

وشكرا جزيلا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عماد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالرغم من أنك ذكرت في استشارتك السابقة أنك قد ارتحت كثيراً على عقار رزبيريادل، لكنك الآن أصبت بهذه الأعراض السلبية، والتي جعلت الدواء لا يناسبك، أعتقد أنك يمكن أن تقوم بمحاولة وتخفض الجرعة إلى 1 مليجرام، هذا قد يناسبك، كما كان معك جيداً فيما سبق، فأعط نفسك فرصة لمدة أسبوع على جرعة 1 مليجرام، وإن أفادتك فاستمر عليها، وإن لم تكن جيدة أو ظهرت أو استمرت نفس الآثار الجانبية السلبية، هنا لا مانع أن تتناول الإبليفيا، لكن بجرعة 5 مليجرام فقط، وتناوله في الصباح.

علماً بأن الإبليفيا أيضاً قد يؤدي إلى صعوبة في النوم في بعض الأحيان، لكن إذا تناولته صباحاً، وتجنبت النوم النهاري، ومارست الرياضة، وأقلعت عن تناول الشاي والقهوة في فترات المساء وحرصت على الأذكار أعتقد أن نومك يمكن أن يكون جيداً في هذه الحالة.

فإذاً الإبليفيا خيار معقول جداً، ويوجد خيار آخر وهو عقار سوليان، والذي يسمى إيميسلبرايد بجرعة 100 مليجرام ليلاً يمكن أن يكون مناسباً جداً، فهو دواء فعال، لكن ابدأ بتخفيض الرزبيريادل كخط علاجي أول، وإن لم يناسبك انتقل إلى الإبليفيا، وبعد مضي شهر وأنت على الإبليفيا إذا لم يناسبك هنا يمكن أن تنتقل إلى السوليان، الخطة العلاجية واضحة جداً.

أسأل الله تعالى أن يعافيك وأن يشفيك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً