الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ارتجاع الدم في الصمام الأورطي، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2367809

2333 0 96

السؤال

السلام عليكم..

عمري 33 عاما، أثناء الكشف الطبي الدوري تم ملاحظة بأن نبضات قلبي تصل إلى 100 نبضة، وتم فحص القلب بأشعة الإيكو، وتم إيجاد بأن لدي صمام الأورطي ذو شرفتين مع ارتجاع بسيط جدا في الدم، فكيف يمكنني التعامل مع حالتي والحفاظ قدر الإمكان على صحة القلب؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبالنسبة لتسارع ضربات القلب البسيط الذي ظهر لديك عند الفحص، أنا لا أراه حالة مرضية، يُعرف تمامًا أن الإنسان حين يذهب لفحصٍ طبي يُصاب بشيء من القلق البسيط، وينشط الجهاز الثمثاوي -أي الجهاز العصبي اللاإرادي- ويتم إفراز مادة الأدرينالين، ممَّا ينتج عنه شيء من تسارع في القلب، وهذه تُسمَّى بظاهرة (المعطف الأبيض)، بمعنى أن الإنسان حين يُشاهد الطبيب أو يرى الفريق العلاجي أو الفريق الفحصي تحدث هذه الاستثارة الفسيولوجية الداخلية له ممَّا يؤدي إلى تسارع في ضربات القلب، فالأمر أراه عاديًّا.

أما بالنسبة لموضوع الصمام الأورطي: فهذا ليس في تخصُّصي حقيقةً، لكن من معلوماتي الطبية المستسقاةُ سابقًا والآن: الارتجاع البسيط يُوجد عند حوالي عشرة بالمائة (10%) من الناس، وهو ليس مُشْكلٌ أبدًا، ويجب ألَّا يكون هنالك أي توهُّمٍ أو تخوُّفٍ حوله.

وبالنسبة للصمام الأورطي ذكرت أنه ذو شفَّتين: هذا أيضًا قد يكونُ طبيعيًا في حدود الخلافات التي تُوجد بين البشر، لكن أنصحك - أخي الكريم - أن تُتابع مع طبيب القلب، وهذا لا يعني أنك مريض بالقلب أبدًا، ربما تحتاج بعد سنة من الآن أن تقوم مثلاً بإجراء (إيكو) آخر، فقط من أجل المتابعة.

أرجو أن تعيش حياةً طبيعية - أيها الفاضل الكريم - وإن كان تسارع ضربات القلب مُزعجة بالنسبة لك: تناول جرعة صغيرة من عقار (إندرال) والذي يُعرف علميًا باسم (بروبرالانول) سيكون مفيدًا، كما أن تطبيق تمارين الاسترخاء وممارسة بعض التمارين الرياضية، وتجنُّب تناول كميات كبيرة من الكافيين - أي التقليل من شُرب الشاي والقهوة وكذلك البيبسي والكولا - هذا كله - أخي الكريم - ينقلك إن شاء الله تعالى لحياة صحيَّةٍ أفضل.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً