الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت فجأة بألم في المعدة وتعب في الجسم، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2367827

3293 0 105

السؤال

السلام عليكم..

بداية المرض عندي كانت بعد تناول وجبة لحم من مطعم ماك، وبعد 12 ساعة تقريباً أصابني استفراغ وتعب ورجفة، وفي المستشفى أعطوني علاجات وقالوا نزلة معوية وليست تسممًا، وبقيت أتناول الدواء لمدة سنة، وخلالها أجريت عدة تحاليل، وللبراز، وحتى اختبار جرثومة المعدة، ولم يجدوا شيئا.

ثم ذهبت لمستشفى آخر، وأجروا لي ناظورا، وظهرت لدي خدوش في المريء، وقرحة صغيرة، وجرثومة مزمنة، والتهاب في الاثني عشر، وأعطتني الدكتورة كورسي مضادات أتناولهما تباعا، بمعنى 15 يوما بعدها 15 يوما أخرى ولم أتحسن، وقدر الله أن أحمل بطفلي الثاني، فأوقفت الأدوية، ولا زلت أعاني من تعب البطن طول فترة الحمل.

بعد الولادة أجريت تحليلا للجرثومة، وكان سلبيا، وأعطاني الدكتور علاجا للالتهابات، ولا زلت أعاني من تعب بطني، كما أن الأعراض الباقية التي أعاني منها هي: المغص، حيث يستمر حتى بعد إفراغ بطني بالكامل، يظل مشدودا، وألم بالصدر، وقد أجريت تخطيطا للصدر وكان سليما، وكذلك تحليل البنكرياس وإنزيماته، والمرارة والغدة كلها سليمة.

وقد ظهر لدي نقص في فيتامين (د) بمعدل 7، وأجريت أشعة للرئة، وكانت سليمة، ولكني لا زلت أعاني من تعب المعدة والضيق والإرهاق؛ لأن عندي طفلين، وعمري 22، فأحيانا أحس بأني أعاني من مرض خطير؛ بسبب ما أعانيه من ألم، كما أني أتعب من أي مجهود، والمشكلة أني أتبع حمية قاسية، رز أبيض، وخيار، وصمون وجبن خفيف، وقد مضى علي شهر على هذا الحال، ولا زال التعب يهلكني، ونزل وزني خلال سنتين 15 كيلو.

تعبت نفسيتي من المستشفيات والتحاليل، حتى أن المشايخ قالوا بأني قد أكون محسودة!

الْيَوْمَ أصابني مغص 3 مرات، مع إسهال مخاطي، وثقل بالمعدة، ودائماً عندي إحساس بثقل المعدة وغثيان وحرقة في رأس المعدة، وبعض الأحيان ألم جهة القولون من الجنبين، وصرت أخاف من أن يكون عندي مرض خطير.

أريد أن أعود لعافيتي من أجلي ومن أجل أبنائي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ روز الورد الجميل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارة:
فإن نتائج التحاليل والدراسة الطبية بعد الولادة كانت نتيجة تحليل جرثومة المعدة سلبية, والتحاليل الدموية سليمة, وكذلك أشعة الصدر, وتعانين من تعب في المعدة وإرهاق, وحاليا لديك إسهال مخاطي، وثقل وحرقة في المعدة.

وبناء على الأعراض السابقة: يبدو أن لديك زيادة في حموضة المعدة، أو التهابا بالغشاء المخاطي للمعدة, مع أعراض القولون العصبي.

لذا ينصح باتباع الحمية المناسبة للتخفيف من الأعراض، إذ ينصح بتجنب الأطعمة الدسمة، والمقليات، والأطعمة الغنية بالبهارات، أو الفلفل والشطة, والتخفيف من شرب السوائل أثناء وجبات الطعام.

ويمكن استعمال شراب MALLOX 15 ML بعد الطعام بساعة مرتين أو ثلاث مرات يوميا.
PARIET 20 MG حبة يوميا, وdisflatyl حبة 3 مرات يوميا للتخفيف من الغازات.

كما ينصح بعلاج نقص فيتامين (د) بصورة جيدة؛ لأن العلاج الجيد لنقص فيتامين (د) سيخفف الكثير من أعراض التعب والإرهاق التي تعانين منها.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً