الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يتأثر الطفل بجرعات فيتامين دال الذي تأخذه أمه؟
رقم الإستشارة: 2369472

1436 0 87

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
تحية طيبة لموقع إسلام ويب المحترم.

سؤالي: هناك معجون أسنان اسمه بيوريبير، يقال أنه يحتوي علي مادة الميكروريبير، وأنه جيد للأسنان، هل هذا المعجون جيد؟ علما بأنه لا يحتوي على الفلورايد.

السؤال الثاني: زوجتي تأخذ فيتامين (د) جرعة 50000 وحدة في الأسبوع، وطفلي عمره 9 شهور يأخذ 4 نقط يوميا، الآن أنا متخوف من زيادة الجرعة التي يتلقاها طفلي بسبب إفراز فيتامين (د) مع حليب والدته.

والسؤال الثالث: كيف أعطي طفلي فيتامين A؟ علما بأنه متوفر في كبسولات اسمها بيوكاروتين.

والسؤال الأخير: هل reys syndrome تسبب فشلا كلويا وفشلا تنفسيا وتدميرا للقلب؟ لأني قرأت هذا على موقع اسمه medscape، أنا آسف على هذا السؤال.

وشاكر لكم سعة صدركم، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ تامر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يجب أن لا نذهب وراء الإعلانات التجارية لمعاجين الأسنان، وكل شركة تسوق لمنتجها إنه الأفضل، وينصح به من قبل أغلب أطباء الأسنان في العالم، وهذا موضوع تجاري بحت، فالأساس في عملية تنظيف الأسنان هو فرشاة الأسنان، وطريقة تفريش الأسنان الصحيحة، واستعمال الفرشاة المناسبة لك، واستخدام الخيط السني للتنظيف بين الأسنان.

فالهدف من عملية التنظيف هو إزالة بقايا الطعام المتراكمة على سطوح الأسنان وبين الأسنان واللثة واللسان، فمتى ما تمت عملية التنظيف هذه، وأزليت جميع فضلات الطعام من الأسنان، وأزيلت النسج الفموية المتموتة من اللثة بالتنظيف، وتدليك اللثة بالفرشاة، وتنظيف اللسان بشكل صحيح، نكون قد وصلنا إلى مبتغانا من عملية التنظيف، وباستعمال أي معجون كان، بل وفي كثير من الأوقات ننصح المرضى باستعمال فرشاة الأسنان دون استخدام أي معجون عند تناول أي شيء بسيط بين الوجبات، كما ننصح باستخدام السواك دائما وأبدا.

أخي الكريم: كلامي هذا حول المعاجين المستخدمة بالتنظيف بشكل يومي، وهناك بعض المعاجين التي تحوي على مادة دوائية تستخدم في تعزيزعلاج التهاب ونزف اللثة، أو منها ما يستخدم للتخفيف من حساسية الأسنان، أي إنها تستخدم لأغراض علاجية ولفترة مؤقتة وليس دائما، وفي هذا الباب كلام آخر.

لذلك -أخي الفاضل- استخدم أي معجون شئت للتنظيف اليومي، وركز بالاختيار المناسب لفرشاة أسنانك حسب توصيات طبيبك المعالج، واستبدلها كل 3 أشهر، واعلم أنه لا يوجد أية مادة مرممة للأسنان في حال تآكلها أو كسرها، واحرص على مراجعة طبيبك كل ستة أشهر لإجراء الفحص الدوري للأسنان، وإزالة طبقات الجير ذات التأثير المخرب للثة والأسنان.

أسأل الله لك التوفيق والسداد، مع أطيب الأماني.

------------------------------------------------------------
انتهت إجابة: د. أنس العطية - استشاري أمراض الفم والأسنان والوجه والفكين-،
وتليها إجابة: د. عطية إبراهيم محمد - استشاري طب عام وجراحة وأطفال-.
-----------------------------------------------------------

الأصل في إعطاء الفيتامينات للأطفال من خلال الغذاء والعصائر والفواكه، ولذلك فإن فيتامين A أو ألف بالنسبة للطفل عمر 9 شهور هو موجود في عصير البرتقال والجزر بدون إضافة السكر، والفواكه المهروسة، والأصل في فيتامين D التعرض للشمس، ولكن تبين من الفحوصات أن به نقصا شديدا سواء عند البالغين والأمهات أو عند الأطفال.

وتناول الأم لكبسولات الفيتامين جرعة 50000 ليغطي النقص، ونادرا ما تصل نسبته إلى 50 عند إعادة الفحص بعد تناول الكبسولات، ولا مجال لحدوث تسمم، فالجرعات التكميلية 400 وحدة دولية أو 4 نقط للأطفال تكفي بالكاد للاحتياج اليومي، وهذا برنامج معمول به عند كل جلسة تطعيم، حيث يوصف للطفل 4 نقط فيتامين D قبل عمر السنة، و 5 نقط بعد عمر السنة، مع النصح بتعرض الطفل للشمس والرضاعة الطبيعية، كل ذلك لاستكمال النقص في الفيتامين، ومستوى الضرر يحدث عند وصول مستوى الفيتامين إلى فوق 80، فلا مجال للقلق.

ولا داع لقراءة معلومات طبية قد تفهمها بطريقة خاطئة؛ لأنك لست طبيبا حتى تقرأ معلومة من هنا ومعلومة من هناك دون أن يكون لديك عمقا، مما يدخلك في دائرة وسواس المرض والحيرة، فلا داع لذلك إلا في حدود المعرفة والثقافة الطبية، ولديك موقع الاستشارات الطبية في الشبكة الإسلامية، معلوماته موثقة ومن مصادر موثوقة، فلا داع للقلق.

أما متلازمة reys syndrome فهي مرتبطة بعلاج الأطفال بالإسبرين، كخافض حرارة في حال إصابته بالأمراض الفيروسية، ولم يعد أحد من الأطباء يصف الإسبرين لعلاج الأطفال، فلا قلق -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً