الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحول هل يمكن علاجه؟ وهل له مضاعفات في المستقبل؟
رقم الإستشارة: 2370741

1048 0 39

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أعاني من الحول في عيني اليمنى منذ الصغر، ولم أعالجه، وأنا الآن عمري 26 سنة، أرى بعيني اليسرى بشكل سليم، ولكن عيني اليمنى عندما أغلق عيني السليمة لا أستطيع التركيز أو النظر بشكل صحيح، وكأن عقلي أعطى الأولوية لعيني اليسرى على عيني اليمنى، مع العلم في العين الحولة لا يوجد غباش أو أي شيء، لكن لا أستطيع التركيز بها، أو القراءة، أو النظر بشكل سليم.

أسئلتي: هل يوجد علاج للحول لإعادة تأهيل العين اليمنى؟ وهل توجد مضاعفات في المستقبل إذا لم أعالج مشكلة الحول؟

أرجو الرد علي، بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك علاج لتنشيط العين اليمنى التي تعاني من الحول بتمارين معينة تساعد العينين على تنسيق الحركات بينهما والتركيز سوية، ويمكن إجراء هذه التمرينات قبل إجراء عملية تصحيح الحول؛ لتحقيق الفائدة القصوى من العمل الجراحي جماليا ووظيفيا، طبعا مع التأكيد على تصحيح البصر بالنظارات أو العدسات في حال وجود نقص نظر.

المشكلة تكمن عندما تكون العين التي تعاني من الحول تعاني أيضا من كسل وظيفي ولا يمكن تصحيح النظر بشكل كامل، هنا تحتاج العين لجهد أكبر لتحقيق التركيز، والتناسق في الحركات، وفي حالات الكسل الشديد قد تفشل العين في التثبيت، وينكس الحول بعد العمل الجراحي بفترة.

عدم علاج الحول ليس له مضاعفات خطيرة أبدا، وإنما تبقى فقط المشكلة الجمالية، مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا عبد الرحمن

    حزاكم الله عني كل خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً