الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ممارسة رياضة كمال الأجسام للمصاب بارتجاع الصمام
رقم الإستشارة: 237183

4851 0 336

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أود أن أسأل بضعة أسئلة عن الشيء الذي يسمى بالارتجاع في الصمام الميترالي:
1- هل هذا يشكل خطورة على حياة صاحبه آجلاً أو عاجلاً؟
2- هل هذا يسبب فيما بعد أي تأثير على أي جهاز من أجهزة الجسم عامة؟
3- هل هذا يسبب شيئاً من الإحساس بضيق التنفس أو ضيق تنفس أصلاً؟
4- هل من مانع أن يمارس الشخص الذي عنده هذا الارتجاع رياضة مثل رياضة كمال الأجسام؟ وكما نعرف أن هذه الرياضة فيها بعض من الشقاء؟ مع العلم بأنه مارسها من قبل ولم يحدث له أي شيء من التعب.
5- هل هذا يعد مرضاً أم شيئاً طبيعياً؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
الارتجاع هو مرضٌ يحدث فيه توسع في الصمام، وعدم غلقه عند انقباض القلب، وهو ليس بمرض خطير، وإذا كان بسيطاً فإنه لا يؤثر في النشاط، ولا في الحياة الطبيعية، ولكن قد تحدث مضاعفات، مثل الالتهابات، ومن ثم قد يؤثر على القلب وبعض الأعضاء كالكلية، وعدم انتظام ضربات القلب، وأحياناً يؤثر في وظيفة القلب لا قدر الله، وفي هذه الحالة قد يؤثر على الحياة، ويشعر المريض بصعوبة في التنفس، وخاصة مع المجهود، وترسب سوائل في الجسم، وعندها يجب المتابعة عند طبيب القلب.
إذا كانت هناك أعراض وكان الارتجاع كبيراً، ويُعرف ذلك من قبل طبيب القلب، فحينئذ يجب عدم ممارسة الرياضة العنيفة.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً