الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الخجل الشديد والخوف؛ ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2372088

1491 0 65

السؤال

السلام عليكم

أناشدكم بالله أن تعطوني إجابة شافية وكاملة، لأني تعبت من كثرة البحث عن العلاج والجواب ولم أجده.

أنا شاب عربي أعيش في ألمانيا، ومشكلتي أنه لدي خجل شديد وخوف؛ مثلاً حينما يكون لدي موعد عند الدكتور أو مقابلة مع موظف فإني أخجل لدرجة أنني أفكر بهذا الموعد قبل قبل عدة أيام من قدومه، غير هذا حينما أتكلم مع النساء أخجل بدرجة أكبر، وأشعر بعضلة في البطن تتقلص وتنقبض.

عندما أستيقظ من النوم تارة يكون معي إسهال وتارة أخرى إمساك، أيضاً لدي رغبة في التقيء، وأشعر بأن هناك شيئا ما في داخل بطني، ويود الخروج، وحينما يصل لحلقي يتوقف وبعدها يمتلئ فمي باللعاب، إضافة لذلك لدي أحياناً ألم في أسفل الظهر، وأسمع أصواتاً من بطني أحرج منها بشدة.

علماً أن الأعراض الجسدية تظهر على الأغلب فقط حينما أستيقظ، وبعدها تخف كثيراً لدرجة أنها تكاد تختفي في باقي النهار.

أما الأعراض النفسية كالخوف والخجل فهي تلازمني غالباً بكل الأوقات! لو أني رأيت شخصاً يمشي في الشارع فأقول في نفسي سيأتي ويقتلني.

ذهبت لدكتور فلم يعرف ما هو المرض، وقال لي اذهب للمستشفى وأجر منظار معدة، على الرغم من أني أجريت ٣ مرات فحوصات عامة، والأمر طبيعي وسليم.

أنا متأكد أن الأمر سيكون سليماً حينما أجري منظار المعدة، حتى من منظار المعدة لدي خوف وأفكر كثيراً لو أني ألغي هذا الموعد، ولا أجريه من شدة خجلي وخوفي، هذا الأمر يضايقني بشدة حتى إنه يمنعني من إكمال دراستي.

أحيانا أشعر بأن أحداً ما قام بعمل سحر لي، ولربما هو سحر مأكول أو مشروب، ولكني لا أستطيع أن أتأكد لأنه لا يوجد هنا رجال دين عرب يعرفون بهذا الأمر جيداً، والأطباء لا يعرفون أيضاً.

علماً أني في وقت سابق تعرضت مرات عدة للجاثوم، والآن لا أنام إلا على صوت الأذان.

بارك الله فيكم قدموا لي الاستشارة والنصيحة والعلاج إن وجد فوالله صرت أتمنى الموت لأني لم أعد أحتمل كل هذا، وإن وجد رقم شيخ أستطيع أن أتكلم معه وأشرح له الموضوع، فأنا لكم من الشاكرين والداعين.

جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الغربة طبعًا والبعد عن الوطن له دور كبير في حدوث الاضطرابات النفسية – أخي الكريم – وبالذات أعراض القلق والاكتئاب، وهذا ما حصل معك، ما تشعر به أعراض قلق واكتئاب، أعراض بدنية (جسمانية) للاكتئاب، وبالذات حدوثها في الصباح الباكر.

للأسف طبعًا الأطباء الغربيون قد لا يتفهمون الثقافة العربية؛ فلذلك لم يستطع الطبيب أن يتفهم طبيعة شكواك وركَّز على الفحوصات، ولكن – أخي الكريم – واضح أنك تعاني من قلق وتوتر، وهذا انعكس على شعورك بالجاثوم وما تشعر به من أعراض.

إن شاء الله يحصل التأقلم بعد فترة، ولكن حتى تلك الفترة أنصحك بالمشي، رياضة المشيء مفيدة جدًّا للاسترخاء.

كما أنصحك – أخي الكريم – وأنت في هذا البلد الغريب بالنسبة لك أن تُحافظ على الصلاة، وقراءة القرآن، والذكر والدعاء، فكل هذا يؤدي إلى السكينة والطمأنينة إن شاء الله، ويُذهب عنك هذه الأعراض التي تشكو منها.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً