الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من صعوبة لفظ بعض الحروف، فبماذا تنصحوني؟
رقم الإستشارة: 2375186

1937 0 52

السؤال

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 24 سنة، أعاني من صعوبة نطق بعض الحروف منذ صغري، مثل: (ج ، د ، ذ ، ز ، غ ، ط، ظ، ض)، ولا أجيد نطقها أساساً منفردة أو بكلمة، حيث أنطق حرف (ج >> ش) ( د >> ت) (ذ >> ث) (ز >> س) (غ >> خ) ولا أعرف ما هو الحرف الذي أنطقه من بين (ض ، ط ، ظ).

حتى بالاستماع لا أستطيع تمييز هذه الحروف عند سماعها، حيث إذا سمعت كلمة غريبة علي أو انجليزية لا أستطيع تمييز حروف الكلمة هل هو (ج، ش، ز، س) مثلاً، فما سبب هذه المشكلة؟ وما طريقة علاجها؟

راجياً من الله ثم منكم مساعدتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمرو حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فحقيقة أنا طبيبٌ نفسي، لكن لديَّ بعض المعلومات التي قد تكون مفيدة في مثل حالتك هذه.

أولاً: بالنسبة لعدم القدرة على تمييز الحروف عند سماعها، هذا غالبًا يكون ناتجًا من خللٍ في السمع عندما كنت صغيرًا، فالصمم الجزئي قد يؤدي إلى ذلك.

بالنسبة للصعوبة في نطق الحروف: هذا يتمّ تجاوزه من خلال التدريب المكثف، وأخصائي التخاطب أكثر مَن يستطيع مساعدتك في هذا السياق، فأرجو أن تقابل أخصائي التخاطب، وفي ذات الوقت تواصل مع أحد المشايخ لتتعلم مخارج الحروف، وتتعلَّم تجويد القرآن، حيث أن أهل القرآن ومشايخ القرآن وقارئو القرآن هم أقدر على تعليم كيفية نطق الحروف، حيث هناك علم يُسمَّى بـ (القواعد النورانية) أو (قواعد الهجاء).

القرآن الكريم لا شك أنه قمة البلاغة والفصاحة اللغوية، وتعلُّم إخراج الحروف بصورة صحيحة ومعرفة علاقتها باللسان والشفتين والحلق واللثة والثنايا العليا والثنايا السفلى وحروف الجوف، أمرٌ يُساعد الإنسان في تحسين طريقة نُطقه، يعني حين تعرف الـ (ميكانيزمات) والآليات التي تُخرجُ بها الحروف ومن أي أجزاء الفم تخرج، هذا في حدِّ ذاته وُجد وبصورة علمية جدًّا أنه يُساعد الإنسان في تحسين نُطقه للحروف التي يجد فيها صعوبة، ولا أبالغ – بل أتعجب - حين أجد مُعاقًا - من ذوي الاحتياجات الخاصة - جسده كله (تقريبًا) وثُقلاً في لسانه، تجده يحفظ القرآن ويقرأ القرآن بطلاقة، وقد وجدنا هذا بين الناس، وإنما العلم بالتعلم، وسهَّل الله القرآن وتلاوته على العربي قبل الأعجمي، وقد قال الله تعالى: {ولقد يسَّرنا القرآن للذكر فهل من مدكر}.

وأنت أيضًا تحتاج أن تتخيَّر كلماتٍ تبدأ بالحروف التي تجد صعوبة في نُطقها، وتُكرِّر هذه الكلمات وبصوتٍ مُرتفع.

أيضًا من المهم أن تتدرَّب على تمارين الاسترخاء، خاصة تمارين التنفّس المتدرِّجة، حين تتعلم أن تأخذ نفسًا عميقًا قبل بداية الكلام، هذا يعطيك أريحية وسعة ممتازة جدًّا في نُطق الحروف. هذا الأمر مُجربٌ ومعروف.

أيها الفاضل الكريم: أيضًا قد تحتاج لفحص طبي لتتأكد من حركة اللسان، يمكن أخصائي أسنان متميز، أو أخصائي أنف وأذن وحنجرة، حين تذهب إليه للتأكد من مستوى السمع لديك، وفي ذات الوقت يمكن أن يفحص اللسان، ليعرف حركته؛ لأن بعض الناس قد يكون لديهم ربطة أو عقدة بسيطة في اللسان من الجهة السُّفلى، وهذه قد تؤدي إلى خللٍ كبيرٍ في نُطق الحروف.

أسأل الله تعالى أن يحلَّ هذه العقدة من لسانك، وأرجو أن تتبع ما ذكرته لك من إرشاد، وأشكرك مرة أخرى على الثقة في إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً