الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في العضلات مع وجود حصى في الكلى، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2375423

1335 0 59

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أبلغ من العمر 39 سنة، أعزب، منذ سنة تقريباً بدأت تدريجيا أحس بالملموس بعدم استجابة جسمي لبناء العضلات، ولو تمرنت في gym، وأكلت الوجبات بالبروتينات والأرز وكل شيء.

كنت عندما أتمرن في gym أحس بصلابة العضلات وأن الجسم يستجيب لكل حركة فعلتها، وبعد الحصة آكل الوجبة الكاملة المختلطة، وأحس بصلابة العضلات، واليوم التالي أحس بأن العضلات استجابت لتمرين البارحة.

الذي يحدث الآن ولو تمرت fe Gym وحملت الأثقال لا يحدث شيء على الإطلاق، لا استجابة للعضلات مطلقا وكأني لم أتمرن، ويكون عندي ألم في العضلات في كل الجسم.

العضلات أصبحت جدا رطبة، وغير صلبة، وبدأت تصغر، وتزداد نسبة الدهون والترهلات في الجسم كله، مع العلم منذ سنة عندما كنت أعمل نفس التمارين، وكنت دائما أحس بأن الجسم والعضلات تستجيب.

الآن مرت سنة على هذه الحالة، وتزداد كل يوم، ولو تمرنت وأكلت كما يُنصح، أريد أن أعرف أين المشكلة التي تسبب هذا؟ هل هي مشكلة في الكبد أم في الكلى أم الأعصاب؟ أم مشكلة هرمونية؟ أم الغدة الدرقية؟ مع العلم أن بشرتي جافة لا تتنفس، وجه العضلات لا يذهب إذا تمرت يستمر الوجع طويلا والذي أرى هو أن الدهون تزداد بسرعة وفي المناطق السفلية كالفخذ والأرداف والمؤخرة، وعدم صلابة العضلات، على الرغم من أني لا آخذ أي نوع من المنشطات.

من ناحية أخرى تبين منذ شهرين أن عندي حصى في الكلى، وهذا يسبب لي ألم في الظهر، ولم يصف لي الطبيب أي دواء من غير المسكنات وعقار الطامسلسين 0.4mg واستمرت على هذا لمدة شهر، وأحسست بالتحسن، وبعد ذلك توقفت، وذهبت مرة أخرى لطبيب آخر لأني غيرت المدينة، وقال أنه لا زال يوجد حصى.

من ناحية أخرى أعاني من قلق بسيط واكتئاب من درجة بسيطة والأعراض التي عندي هي كثرة النسيان وثقل في اللسان وكأن عضلة اللسان مضغوط عليها حتى الحنجرة وألم في العضلات كنت قديما أستعمل البروزاك والآن غيرت الدواء إلى البوسبار مؤخرا.

أرجوكم مشكلة العضلات تسبب لي إزعاجا كبيرا واكتئابا لأني رجل، والدهون تزداد في مناطقة أنثوية بكثرة كما ذكرت لكم، مع العلم أني أمارس الرياضة وتمارين العضلات.

بارك الله فيكم، وأرجو المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ tarek y حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارات السابقة فإنك تعاني من بعض الاضطرابات التي تستدعي استعمال أدوية معينة, وأن ما تعاني منه بالنسبة للعضلات هو غالبا يعتبر تأثيرا جانبيا لهذه الأدوية, وينصح بالمتابعة مع الطبيب المختص، وتعديل الجرعات حسب ما يلزم, أو التغيير لأنواع أخرى من الأدوية, ولكن ينصح بالاستمرار بممارسة الرياضة والحمية الغذائية المناسبة, مع تجنب المكملات الغذائية إلا بالأشراف الطبي المباشر وبما يناسب جسمك.

وبالنسبة لحصيات الكلية فإن الدواء المذكور(tamsilosin) هو دواء يساعد على طرح الحصيات الصغيرة الموجودة في المسالك البولية, ولكنه لا يمنع من تشكل حصيات جديدة, ولا يقوم بإذابة الحصيات الموجودة، وينصح في هذا المجال باستمرار المتابعة مع طبيب مختص بجراحة المسالك البولية, لتحديد الخطة العلاجية المناسبة, مع الإكثار من شرب الماء, وتجنب المشروبات الغازية, والمشروبات الملونة, واستبدالها بالعصائر الطبيعية والجاهزة.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً