الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بضغط وألم في الأذن والجيوب الأنفية، فما العلاج المناسب؟
رقم الإستشارة: 2378696

3020 0 77

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 29 سنة، أعاني من حساسية الجيوب الأنفية المزمنة، واعوجاج الحاجز الأنفي، وآخذ بخاخات وحبوب حساسية ومضادات أوقمنتين 1 جم، وأخذت تفانيك بعد ذلك وما زلت أشعر بالتهاب بالأنف وبلغم، وتعفن خلف الأنف، وقال الدكتور إنها حساسية موسمية، وتحتاج عملية جراحية للاعوجاج، لكن للأسف لم تفد العلاجات.

منذ ثلاثة أشهر أشعر بضغط وألم في الأذن والجيوب الأنفية، ودوخة، وطنين وعدم الاتزان، وإفرازات خلف الأنف، وبلغم ينزل إلى الحنجرة والصدر، ورائحة كريهة خلف الأنف والفم.

أفيدوني جزاكم الله خيرا، وبماذا تنصحونني، وما هو الأكل الذي يثير الحساسية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ناصر حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

طالما أنك تناولت علاجات مختلفة ولا زالت الأعراض مستمرة، فلا بد من تقييم لحالتك بتصوير الجيوب شعاعيا بالتصوير الطبقي المحوري CT SCAN، حيث يمكن عندها تحديد مكان الجيب أو الجيوب الأنفية المصابة، والعلاج بالجراحة التنظيرية والذي يهدف لفتح فتحات الجيوب الأنفية داخل الأنف، وتسهيل خروج المخاط من الجيوب الأنفية، وبالتالي الشفاء العفوي تدريجيا لهذه الجيوب المصابة, كما أن أي عائق لتصريف الجيوب الأنفية مثل اعوجاج في الحاجز الأنفي، أو ضخامة في القرينات الأنفية لا بد من علاجه في الجراحة ذاتها بإصلاح الاعوجاج، وتصغير القرينات بالقص أو بالكي.

بالنسبة للعلاج الدوائي فأهم شيء فيه هو الاستمرارية على العلاج بدون انقطاع أو تقصير في الجرعات, العلاج يتركز على مضادات التحسس (كلاريتين, سيتريزين, فيكسوفينادين) بالإضافة للصادات الحيوية ويفضل (كلاريثرومايسين) 500 ملغ مرتين يوميا ولمدة لا تقل عن أسبوعين لشهر, بالتزامن مع الغسول الأنفية، وبخاخات الكورتيزون الأنفية الموضعية (فليكسوناز, أفاميس, رينوكورت) والتي يجب العناية جيدا بطريقة استخدامها لتتم الفائدة المرجوة منها، وهي كالتالي:

نمسك بالبخاخ ونرجه جيدا ثم وبوضعية الجلوس نضع البخاخ في منخر ونغلق باليد الأخرى المنخر الآخر، ونضغط على البخاخ مع الاستنشاق السريع بحيث نأخذ كامل البخة لداخل الأنف بدون أن نسمح لها بالسيلان من مقدمة الأنف, تكرر الطريقة ذاتها للطرف الآخر، مع التبديل بين اليدين بالنسبة للبخاخ، الجرعة النظامية هي بخة واحدة في كل منخر صباحا ومساءاً، ويجب الاستمرار على استخدام البخاخ بشكل منتظم وبدون انقطاع مطلقا، طالما يرى الطبيب المختص ضرورة ذلك.

بالنسبة للطعام وعلاقته بالحساسية الأنفية، والجيوب الأنفية فهي قليلة حيث أن الطعام قد يسبب الحساسية في البلعوم بالتماس المباشر, وأما الحساسية الأنفية والتهاب الجيوب الأنفية التالي لها فهو مرتبط بشم مواد غازية مثل العطور, البخور, المنظفات, المعقمات (المطهرات), الغبار, التدخين وكثير من المواد الكيماوية، فعليك بالوقاية مما سبق و يمكن إجراء تحاليل دموية للكشف عن المواد التي قد تسبب لك الحساسية و بالتالي البعد عنها.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً