موقف الخطيب من رفض أهل خطيبته لارتدائها الحجاب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف الخطيب من رفض أهل خطيبته لارتدائها الحجاب
رقم الإستشارة: 238169

2241 0 350

السؤال

أريد أن أخطب فتاة، وشرطي أن تكون متحجبة، هي موافقة وأهلها غير موافقين، هل أهددها بالعدول عن الخطوبة؟ وماذا أفعل؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وليد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يقدر لك الخير ويسدد خطاك ويلهمنا جميعاً رشدنا ويعيذنا من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا،
فإن الله تبارك وتعالى قال: ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ))[الأحزاب:59]، وشكراً لك على هذا الحرص على الخير، وقد أحسنت فالرجل راع ومسئول عن رعيته، ومن النصح للزوجة والأبناء تربيتهم على طاعة الله والاجتهاد في وقايتهم من غضب الله.

والصواب يكمن في تكرار النصح والمحاولات من أجل بيان حكم الله للفتاة وأهلها، ولا شك أن إصرارك على ذلك قد يحملهم على التنازل وسوف يتبين لك صدق هذه الفتاة ومدى قوة شخصيتها، وهل بإمكانها بعد الزواج أن تخرج عن سلطة أهلها وتجتهد في طاعة ربها ثم في موافقة بعلها لتفوز بجنة ربها.

أما إذا جاملت الفتاة أهلها ووافقتهم على ما أرادوا فلا خير في الارتباط بفتاة تقدم طاعة البشر على رضا رب البشر سبحانه، كما أن هذا التصرف إذا حدث يدل على أنها ضعيفة أمام أهلها وربما يتسلطون عليها حتى بعد زواجها.

ولست أدري ما هو سبب رفض أهل الفتاة للحجاب؟ وما هو حالهم مع بقية أحكام الشريعة الأخرى، وخاصة الصلاة؟ وهل وراء ذلك الرفض شبهات معينة أم هو محاربة لله ولرسوله وللمؤمنين؟

وعلى كل حال فإن الحلول كلها بيدك، ولا داعي للاستعجال، وعليك بصلاة الاستخارة، وكثرة الدعاء والتوبة إلى من يجيب المضطر إذا دعاه، وأرجو أن نجد في أهل العلم والخير والعقلاء من يعينكم على بلوغ المقصود.

ونسأل الله لكما التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً