الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن أن يزول مرض السكر مني بعد نزول وزني إلى الوزن المثالي؟
رقم الإستشارة: 2387696

1796 0 34

السؤال

السلام عليكم

طولي 178، وعمري 38 سنة، ووزني 108، قمت بتحليل سكر عشوائي وجدته 308، ذهبت إلى الدكتور، وقال لي بأن هناك زيادة في الوزن، وأن البنكرياس سليم، وكتب لي على حبوب جلوكفاج 1000 بعد أسبوع، قمت بتحليل السكر وجدته 105، وقد قمت بعمل ريجيم حتى نزل وزني إلى 90، وبتحليل السكر العشوائي 102 أو 103 هل يمكن أن يزول السكر بعد نزول وزني إلى الوزن المثالي أم لا؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد عبده حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مما لا شك فيه أن إنقاص الوزن له عامل كبير جدا في الشفاء، وهذا ما يحدث لحالات السمنة المفرطة عند إجراء عملية تكميم المعدة وقطع جزء كبير منها، حيث يستغنى هؤلاء المرضى عن الإنسولين وأدوية الكوليستيرول، وأدوية الضغط بشكل كبير.

ومما لا شك فيه أن إنقاص وزنك 19 كجم أمر رائع للغاية، وله دور فعال في تخفيف العبء على البنكرياس، والبدء بتناول حبوب جلوكوفاج 1000 مج في البداية أمر غير مستحب، فلسنا في حال سباق مع السكر، والأمر يحتاج إلى التعامل مع الحالة بهدوء حتى لا تمل العلاج، والبدء في تناول حبوب 500 مج بعد الغداء، وأخرى بعد العشاء كاف جدا.

والمفروض أن السكر التراكمي HBA1C% تم فحصه بعد التشخيص؛ لأنه يمثل نقطة الأساس التي يتم متابعة حالة السكر من خلالها، حيث يتم فحصه كل ثلاثة أشهر للمتابعة.

وعند تشخيص السكر يحدث أمران : الأول أن البنكرياس لم يعد يفرز كمية كافية من الإنسولين لتكفي الوزن الزائد وفقدان الكثير من الوزن، والسعي إلى الوصول للوزن القياسي يجعل ما يفرزه البنكرياس من الانسولين يكفي لحرق السكر وتوليد الطاقة، ويكفي للتعامل مع الزائد من السكر، وتحويله إلى مخازن السكر، وإلى دهون في الجسم.

والأمر الآخر الذي حدث هو إن كمية الأنسولين التي يفرزها البنكرياس لا تعمل بكفاءة عالية، ويسمى ذلك في الطب insulin resistance أي ارتفاع مقاومة الخلايا لعمل الإنسولين، حيث إن الإنسولين يتمركز حول الخلايا، ويجبر السكر لدخول الخلايا لتوليد الطاقة، ووظيفة حبوب جلوكوفاج هي العمل على زيادة فاعلية الإنسولين في التعامل مع السكر، أي يقلل مقاومة الخلايا لعمل الإنسولين، ويسمى ذلك insulin sensitivity.

ولا يمكن الجزم بعودة البنكرياس والإنسولين إلى حالة ما قبل زيادة الوزن إلا بعد مرور فترة، وبعد وصول الجسم إلى الوزن المثالي، وثبات مستوى السكر الصائم والسكر التراكمي حتى مع تخفيف جرعات جلوكوفاج، وبالطبع مع البعد عن السكر في المشروبات الباردة والساخنة، وفي الحلويات، ولذلك ننتظر منك رسالة أخرى تبشرنا بإنقاص المزيد من الوزن، ووصول السكر التراكمي إلى أقل من 7 مع ثبات السكر الصائم إلى أقل من 100.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً