الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل نأثم عند مقاطعة الأرحام؟
رقم الإستشارة: 2388047

1241 0 67

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد وفاة جدي؛ أبي أصبح يهتم بعمتي في جميع أمور حياتها تماما كما كان يهتم بها جدي، وفجأة بدون أي سبب من الأسباب الوصل الذي بينهما انقطع، فأبي يسأل عنها ويصلها وهي غير مهتمة به، ونحن أيضا كنا نذهب إليها ونزورها في جميع المناسبات حتى في الأعياد، وأولاد عمتي لا يهتمون بنا ولا يزوروننا.

أبي تعرض لحادث فأصبح لا يمشي، فلم يسألوا عنه ويهتموا بالموضوع، وعمتي أيضا لم تسأل عنه.

حتى في التجارة يشترون حاجتهم من التاجر جارنا ولا يشترون من محلنا، فأصبحنا نعاملهم بالمثل، فهل علينا إثم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن عمتك من الأرحام التي أمر الله بوصلهم ونهى عن قطعهم مهما كان الأمر، يقول تعالى: (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ)، ولقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا يدخل الجنة قاطع رحم) و(الرحم شجنة من الرحمن من وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله).

صلة الأرحام رفعة للدرجات كما قال رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (أَلَا أَدَلُّكُمْ عَلَى مَا يَرْفَعُ اللَّهُ بِهِ الدَّرَجَاتِ ؟ " قَالُوا : نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: " تَحَلَّمُ عَنْ مَنْ جَهِلَ عَلَيْكَ، وَتَعْفُو عَمَّنْ ظَلَمَكَ، وَتُعْطِي مَنْ حَرَمَكَ، وَتَصِلُ مَنْ قَطَعَكَ).

دعا الإسلام إلى صلة الرحم لما لها من أثر كبير في تحقيق الترابط الاجتماعي ودوام التعاون والمحبة بين المسلمين، وصلة الرحم واجبة، لقوله تعالى: (واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام)، وقوله: (وآتِ ذا القربى حقه والمسكين).

لقد حذر تعالى من قطيعة الرحم، بقوله: (والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار)، وأي عقوبة أكثر من اللعن وسوء الدار التي تنتظر الذين يقطعون أرحامهم.

الذي يقطعون أرحامهم يحرمون أنفسهم أجر الصلة في الآخرة، فضلا عن حرمانهم من خير كبير في الدنيا وهو طول العمر وسعة الرزق، يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من أحب أن يبسط له في رزقه وأن ينسأ له في أثره فليصل رحمه).

من وصل رحمه وصله الله ومن قطعها قطعه الله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت: هذا مقام العائذ بك من القطيعة . قال : نعم، أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك قالت: بلى . قال : فذاك لك" ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (اقرأوا إن شئتم (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم).

لا تكونوا مكافئين مع أرحامكم بل أدوا حقهم، ولا تنتظروا حقكم، يقول عليه الصلاة والسلام: (لَيْسَ الْوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ، وَلَكِنْ الْوَاصِلُ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا). رواه البخاري.

الخطأ لا يعالج بخطأ مثله، وعليكم أن توطنوا أنفسكم على أن تحسنوا، إن أحسن الناس وألا تسيئوا إن أساء الناس.

رغبوا عمتكم وأبناء عمومتكم في تبادل الزيارة معكم، وبينوا لهم أن هذا الأمر عبادة، وأنه لا يقل أهمية عن أي عبادة أخرى.

لا يلزم في حال صلة الرحم أن يتكلف الإنسان بشراء الحاجيات ولا بالذهاب إليهم إلى بيوتهم، ولكن أحيانا وأحيانا فيمكن التواصل معهم عبر الهاتف، وتفقد أحوالهم فذلك يعد من الصلة، يقول عليه الصلاة والسلام: (بلوا أرحامك ولو بالسلام).

نسعد بتواصلك، ونسأل الله لكم التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً