الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاكل زيادة الوزن وخطرها على الصحة
رقم الإستشارة: 2389752

902 0 44

السؤال

السلام عليكم..

أنا شاب في الثلاثين من عمري، سمين، وزني 165 كيلو، وطولي 182 سم، بدأت أشعر بآلام وثقل في الصدر بعد تناول الطعام خصوصا، ولو أفرطت في الطعام فإن الأمر يزداد سوءا، كما أشعر باحتباس الغازات في المريء، وكثرة التجشؤ، وإذا خرجت تلك الغازات وجدت بعض الراحة، ولكن إذا حاولت إرغامها على الخروج أشعر وكأني سأتقيأ.

أعاني أيضا من كثرة الغازات بالبطن والقولون العصبي، وهذا مصحوب بألم وسط الظهر، هذه الحالة مضى عليها شهور، وقد اعتدتها، ولكن زاد الأمر الآن وأصبحت أشعر أني لا أستطيع التنفس، خاصة بعد تناول الطعام، وأقصد (بلا أستطيع التنفس) أني أشعر أن علي تولي عملية التنفس يدويا بنفسي، وإلا فسأختنق، فأتنفس بعمق وببطء، هذا مصحوب بجمود في الصدر وثقل.

لا أخفي عليك، فأنا شديد القلق، وأعاني من القلق والتوتر والوسواس القهري، لذلك آخذ حبتين فيلوزاك 20 مل يوميا، مع حبة كونكور كور 2.5 مل للضغط العالي، وأشعر أن هذا كله له علاقة بقلبي، على الرغم من أن آخر الفحوصات منذ ستة أو سبعة أشهر، كانت سليمة لا شيء فيها، ولكنني أريد تكرار هذه الفحوصات، وإيجاد علاج لاحتباس الغازات في صدري.

أشعر بأن نبضي سليم، وهو يدق في كلتا اليدين بانتظام وتوازي، حسب ما أستطيع أن أعرف بنفسي من قياس نبضي، وليس متسارعا، وقد أخبرني الأطباء منذ عام بأن لدي نبضة زائدة، ولكنها ذهبت الآن، كما أحب شرب المشروبات الغازية، وأشربها بكثرة، وأحاول تركها بجدية.

أيضا أنا أعاني من حالة شبيهة بفقدان الوعي، وهي أنني لو جلست طويلا جلسة التشهد في الصلاة، أثناء خطبة الجمعة مثلا، فإن قدمي تصابان بالتنميل الشديد، وعندما أقف فجأة أشعر بضعف شديد، وبرودة في جسدي، وتعرق شديد، وفقدان السيطرة على معدتي، ولا يحل هذا إلا بأن أجلس قليلا أو أستلقي على الأرض -كما نصحني الطبيب من قبل- والمشكلة أنه مع قلقي الحالي تأتيني تلك الحالة بمعدل أكثر مما سبق، لأنها كانت تأتيني مع التعب الشديد أو التنميل الشديد بسبب سوء الجلسة والقيام فجأة، وهذا يحدث كل عدة أشهر مرة، إلا أنها أتتني مرتين في اليومين السابقين، وفي كلتا المرتين استطعت السيطرة عليها قبل أن تتفاقم، ولكنها تسبب لي المزيد من القلق.

أرجو من حضراتكم الرد على سؤالي، وأسأل الله أن يلهمكم للجواب الشافي، لأنني أشعر بأنه هذا كله بسبب الوسواس، ولذلك لا أريد زيارة الطبيب مجددا بدون الحاجة إلى ذلك.

شكرا جزيلا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كريم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في الواقع فإن معظم مشكلاتك الصحية ناتجة من زيادة الوزن، وتناول المشروبات الغازية أحد أهم مسببات زيادة الوزن، والأمر تخطى حدود الحمية الغذائية، وأصبحت عملية تكميم المعدة أو sleeve operation ضرورة لإنقاص الوزن والتغلب على المشكلات الصحية مثل: نبضات القلب الزائدة، وآلام المفاصل، وضيق التنفس، وكتمته أثناء النوم، ومشاكل القولون، كل ذلك في الواقع ناتج عن السمنة المفرطة.

ولكن لا بأس من المحاولة والالتزام بما ننصحك به فيما يخص الحمية الغذائية وإنقاص الوزن، وذلك من خلال: تجنب السكر، وكل المشروبات الباردة والساخنة التي تحتوي على السكر، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على السكر، ولك أن تعلم أن المعدة الآن أصبحت ذات حجم كبير ( برميلية الشكل )، والعمل على ملئها بالمشروبات الغازية والنشويات والحلويات أمر مفزع، ويزيد من الوزن، ويؤدي الى فشل أي أمل في إنقاص الوزن.

تناول المشروبات الغازية ليس حالة إدمانية يصعب تجنبها، فقط توقف عن تناولها، ويمكنك الاستعاضة عن ذلك بشرب ماء الليمون المبرد فقط ليمون وبعض البرتقال دون إضافة سكر، ولك أن تشرب منه ما تشاء طوال اليوم، حيث أن ماء الليمون أحد أنواع الحميات التي تساعد في إنقاص الوزن.

ويمكنك تجربة حمية البروتين والبعد عن النشويات ( المكرونة والأرز والمخبوزات ) وبالتالي، يمكنك تناول اللحوم البيضاء من الدجاج المخلي (الفيليه) والأسماك المشوية، واللحوم الحمراء، وتناول الفول، والعدس، والبيض المسلوق، والخضار المطبوخة، والسلطات الخضراء، والخس والخيار، والأجبان، وشوربة حبوب الشوفان والبرغل، وفاكهة التفاح والكمثرى، والخيار والطماطم، وكل تلك الأطعمة مسموحة في الرجيم، ويمكنك أن تتناول منها ماء تشاء، وتحتوي على الكثير من الفيتامينات والأملاح المعدنية، وقليلة السعرات الحرارية، فيضطر الجسم إلى استكمال حاجته من الطاقة من المخزون الدهني، فينقص الوزن إن شاء الله.

ولا مانع لعلاج آلام المفاصل والتنميل: من أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، ولا مانع من أخذ حقن مغذية للأعصاب مثل: neurobion يوما بعد يوم عدد 6 حقن، مع إمكانية أخذ حمام دافئ، مع بعض المساج للعضلات، مع شرب الحليب، وتناول منتجات الألبان للحصول على الكالسيوم الضروري لسلامة المفاصل والعظام.

مع ضرورة أخذ قسط كاف من النوم، لأن الجسم يفرز مواد مسكنة ليلا أثناء النوم تسمى Endorphins ويمكنك تناول حبوب melatonin 5 mg ذات المنشأ الطبيعي التي تساعد في ضبط مستوى هرمون ميلاتونين في الدم ليلا، وبالتالي تساعد في النوم العميق، ويتم تناولها قبل النوم بساعة ليلا، وسوف ينعكس ذلك على حالتك الصحية العامة إن شاء الله، ويمكنك معاودة الكتابة إلينا بعد النجاح في إنقاص وزنك عدة كيلوجرامات.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً