الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي ارتفاعا طفيفا في أنزيمات الكبد، ما علاج حالتي؟
رقم الإستشارة: 2391726

6516 0 68

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لكم على هذا الموقع المحترم.

بداية مشكلتي منذ حوالي ستة أشهر عندما ذهبت للطبيب وشخص حالتي بدهون كبد، وعند إجراء التحاليل كان هناك ارتفاعا طفيفا في الأنزيمات، وبعد شهر أعدت التحاليل مرة أخرى وكانت طبيعية ما عدا تحليل mcv 77، وبدأت أحس بوجع أعلى البطن وتعب في جسمي.

عملت تنظيرا للمعدة والقولون وتحاليل عامة -والحمد لله- كلها طبيعية، وعملت صورة رنين مغناطيسي للبطن وكان هناك تضخما في الكبد والطحال، ولكن جميع وظائف وأنزيمات الكبد طبيعية جدا.

منذ فترة بدأت أحس بدوخة وقلة تركيز بالرأس وتنميل، وذهبت للمستشفى، وبعد التحاليل والصور والبزل القطني تبين ارتفاعا خفيفا بالبروتين بالسائل الدماغي، ولكن دون وجود التهاب فيروسي أو جرثومي، وصور الرأس والعمود الفقري كلها طبيعية -الحمد لله-، ولكن أحيانا أحس أنني سأفقد الوعي، وزغللة في العيون، وألم في الرأس وتعب شديد، ووزني ينقص، لا أستطيع القيام بأي نشاط مهما كان بسيطا، حياتي أصبحت جحيما، رغم أن كل الأطباء أجابوني بأن وضعي ضمن الطبيعي، ولا يوجد شيء يستدعي القلق.

ممكن تشخيص لحالتي، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ rami حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

معظم الأعراض التي ذكرتها هي أعراض عضوية وبدنية، وذكرت بعض الأشياء الغير طبيعية، إما في الفحوصات أو حتى في الصور مثل تضخم الكبد والطحال، وارتفاع نسبة البروتين في السائل النخاعي عند فحص المخ، ولهذا -يا أخي الكريم- يجب أن تتأكد تماماً بأنك لا تعاني من أي مرض لم يستطيع الأطباء الذين ذهبت إليهم التوصل إليه.

لأن الأشياء الأخرى التي ذكرتها النفسية قليلة، مثل عدم التركيز والدوخة، وهذه يمكن أن تحدث مع الاضطرابات العضوية، وعليه ليس هناك أعراض نفسية تجعلني أصل إلى تشخيص نفسي معين، فعندي لك اقتراحان:

أولاً: أما أن تواصل في الفحوصات والذهاب إلى أطباء آخرين سواء كانوا في الجهاز الهضمي أو المخ والأعصاب.

ثانيا: أو تقابل طبيبا نفسيا ليقوم بإجراء فحص نفسي شامل وفحص للحالة العقلية، فإذا وجد أن هناك أعراضا نفسية أخرى لم تذكرها أنت في هذه الاستشارة توصل إليها من خلال المقابلة المباشرة فسوف يقوم بتشخيص المرض النفسي، وإلا فيجب عليك المواصلة مع الأطباء العضويين.

الأمراض النفسية لا تشخص بعدم وجود المرض العضوي، تشخص بوجود علامات حقيقة للاضطرابات النفسية، وفي هذه الاستشارة التي ذكرتها لا توجد علامات حقيقية تجعلني أشخص أي اضطراب نفسي، ولذلك كما نصحتك يجب أن تقابل طبيبا نفسيا حتى يثبت وجود المرض النفسي أو ينفيه، وبعدها يمكنك أن تذهب في الاتجاه الصحيح لعلاج حالتك هذه.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً