الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يمكنني تنظيم النوم بلا علاج؟
رقم الإستشارة: 2395877

608 0 53

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.

أشكر كل العاملين على هذا الموقع الممتاز، بارك الله فيكم جميعا وسدد خطاكم، وجعلنا وإياكم من أهل الجنة أجمعين يا رب العالمين، وبالطبع أشكر شكرا خاصا جداً الدكتور محمد عبد العليم، لما يقدمه لخدمة الإنسان، بارك الله فيه وجزاه الله عنا كل خير في الدنيا والآخرة.

استشارتي هذه استدراك للاستشارة السابقة رقم 2393748 بعنوان: أعاني من أرق شديد رغم الأدوية التي أتناولها.

العلاج المذكور في الاستشارة السابقة بالفعل تحسنت عليه كثيرا، حتى عالج أيضا الأعراض النفسوجسدية المتمثلة في الجهاز الهضمي، وكنت أعاني منها منذ زمن بعيد، ولم أعلم حينها أنها أعراض نفسوجسدية بالفعل، بفضل من الله العلاج كان له مفعول كبير، وتم تخفيض الجرعة تدريجيا بسحب جزء من الجرعة حتى تم التوقف من العلاج نهائيا، لكن كما أشرت في الاستشارة السابقة تعود الأعراض المتمثلة في مشاكل النوم، وبعدها تبدأ الأعراض النفسوجسدية في الظهور في الجهاز الهضمي، علما بأني فعلا أطبق معظم تعليماتك التي تفضلت وأشرت إليها في استشارتي السابقة، ولكني أطبقها منذ فترة طويلة حتى قبل الإيقاف وقبل استشارتي السابقة.

هذا الاستدراك فقط لتوضيح بأن العلاج كان -بفضل الله- له مفعول كبير فعلا في إزالة معظم الأعراض، من أهمها مشاكل النوم المتمثلة في عدم النوم أو الاستمرارية في النوم أو النوم بعمق، واستمريت على جرعة نصف حبة من الريمارون لفترة طويلة، علما أنني كلما حاولت الإيقاف تعود المشكلة المطروحة سلفا، فهل تأثير جرعة الريمارون التي هي نصف حبة قبل النوم والتي تساعدني كثيرا في النوم الهادئ، أم هذا بسبب تعودي على أخذ هذه الجرعة قبل النوم؟ وهل لو أوقفت هذا العلاج وصبرت على عدم انتظام النوم، سيتحسن مع الوقت؟ وكم أحتاج من الوقت حتى ينتهي التعود على العلاج؟

بارك الله فيكم، وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو أيمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك على كلماتك الطيبة، وأسأل الله تعالى أن ينفع بنا جميعًا، وأنا سعيد أن أحوالك – الحمد لله – متحسِّنة.

وأمَّا موضوع النوم – أخي الكريم – فإن الأساس في الأمر هو أن يحرص الإنسان على الصحة النومية، هذا مهمٌّ جدًّا، وتحدثنا عن ذلك من حيث تجنّب النوم النهاري، وممارسة الرياضة، وتثبيت وقت النوم ليلاً، وضرورة تجنب محتويات الكافيين، والحرص على الأذكار، هذه الأمور إذا جعلها الإنسان نمطًا لحياته تُوضع الساعة البيولوجية عند الإنسان في مسارتها الصحيحة، حتى وإن استغرق ذلك وقتًا.

بالنسبة لموضوع الريمارون: لا أرى أنك قد تعوّدتَّ عليه، فالريمارون ليس دواءً تعوديًا، لكن الأنماط العلاجية الأخرى لتحسين النوم ربما لم تظهر فعاليتها المطلوبة.

أنا حقيقة نصحتك فيما مضى أن تنتقل من دواء إلى آخر، مثلاً: في ليلة تتناول الكواتبين بجرعة خمسة وعشرين مليجرامًا، يُحسِّن النوم، وفي ليلة أخرى تتناول مثلاً الريمارون بجرعة نصف حبة، وليلتين أو ثلاث ليالٍ في الأسبوع لا تتناول أي شيءٍ، هذه الكيفية تُساعد الكثير من الناس، وفي نهاية الأمر يتم التخلص من الأدوية، الهدف هو ألَّا يكون الإنسان نمطيًّا في تناول دواء مُعيَّنٍ، لأن التعوّد النفسي حقيقة أسوأ من التعوّد الجسدي على الأدوية، والريمارون ليس دواءً تعوّديًّا من الناحية الفسيولوجية أو الجسدية، لكن الإنسان إذا أخذ الأمور بنمطية ربما يحسّ أنه قد افتقد شيئًا إن لم يتناوله.

فيا أخي الكريم: يمكن أن تُجرِّب هذه الطريقة، ليلةً تتناول الريمارون، والليلة التي تلي هذه الليلة لا تتناول شيئًا، وبعدها يمكن أن تتناول الكواتبين بجرعة صغيرة، وهكذا إلى أن تتخلص تمامًا من هذه الأدوية، وهنالك دواء ثالث وهو الـ (ترازيدون) أنا وجدتُه ممتازًا حقيقة، فعاليته ممتازة، ويُحسِّن المزاج ويُحسِّن النوم، فيمكن أن يكون خيارًا إضافيًا، وجرعته هي 50 مليجرامًا.

هذا التشكيل في الأدوية وبالكيفية التي تحدثّتُ لك عنها لن يكون هنالك ضرر أو خلل في حالتك، فبعض الناس يتناولون الـ (مليتونين) لفترات متفاوتة، لكن لم أجد له تأثيرا إيجابيا كبيرا.

أخي: أنت بخير، فلا تنزعج أبدًا، وأسألُ الله تعالى لك نومًا هانئًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً