الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علام تدل قساوة المكان الذي أجريت به العملية؟
رقم الإستشارة: 2397317

1682 0 35

السؤال

السلام عليكم

أجريت عملية استئصال لورم حميد في الثدي، وبعد العملية بأسبوعين شعرت أن الثدي ما زال قاسيا كالسابق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بما أنه تمت إزالة الورم، وتبين بأنه ورم سليم فهذا يعتبر أمرا مطمئنا ومبشرا, ويدل على أن الحالة عندك ناتجة عن تأثير هرمونات المبيض على نسيج الثدي؛ لأن الثدي من الناحية الفيزيولوجية يعتبر تابعا للجهاز التناسلي، وخلاياه تحوي على المستقبلات ذاتها التي تتأثر بهرمونات المبيض, لذلك تكثر مثل هذه الأورام السليمة عند النساء في سن النشاط التناسلي, وأيضا يكون نسيج الثدي عند هؤلاء النسوة أكثر كثافة أو قساوة, لكن هذه الكثافة أو القساوة لا تدل على وجود مشكلة أو مرض إطلاقا, بل تدل على كثرة الأنسجة الليفية, وبالطبع بعد استئصال الورم أو تعرض الثدي لأي جراحة فإن هذه الأنسجة الليفية يتسارع تشكلها من أجل حدوث التئام مكان العملية, بمعنى أن العملية التي تمت لك كان الهدف منها إزالة كتلة الورم فقط، وهي لن تزيل قساوة الثدي بل قد تزيده.

وللتخفيف من شعورك بقساوة الثدي أنصحك باتباع ما يلي:
1- ممارسة الرياضة بشكل يومي، واختاري منها ما تحبينه، مما لا يتعارض مع تعاليم ديننا الحنيف وتقاليد مجتمعنا.

2- تناول الأطعمة الصحية مثل الخضار والفاكهة والبروتينات, مع التقليل أو الابتعاد عن السكريات البسيطة والدهون, وتفادي الأطعمة المعلبة والتي تحتوي على ملونات ومنكهات.

3- تقليل كل ما يحتوي على مادة methylxanthine والكافيين مثل: الشاي, القهوة, المشروبات الغازية, الشكولاتة، وغير ذلك.

4- تقليل المتناول من الملح، وخاصة قبل موعد الدورة بأسبوع.

5- تناول نوع من حبوب الفيتامينات يحتوي في تركيبه على الكالسيوم ca والمغنيزيوم mg, فيتامين ب B66 بجرعة، وفيتامين د بنسبة عالية.

6- لبس حمالات ثدي من نوع جيد بحيث يقدم دعم كافي للثدي.

7- خفض الوزن إذا كان زائدا عن الحد الطبيعي.

أطمئنك بأن الحالة قد تتحسن أو تختفي الحالة من تلقاء ذاتها, لذلك إذا لم يكن لديك أي ألم أو انزعاج في الثدي، فلا داع لتناول أي دواء، فقط اتبعي التعليمات السابقة، مع ضرورة الاستمرار في المتابعة الروتينية للثدي، وعمل الفحص الدوري عند الطبيبة كالمعتاد.

أسأل الله -عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً