الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحلام اليقظة مسيطرة علي فكيف أتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 2398517

1240 0 17

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا طالبة جامعية في السنة الثالثة، عمري 21 عاما، كنت منذ أول سنة جامعية لي أعاني من كثرة أحلام اليقظة، أعيش فيها أكثر مما ينبغي، أعيش كل اللحظات بتفاصيلها الفرح والحزن وحتى البكاء، وكنت أجد صعوبة بالغة في الخروج منها والتركيز في دراستي.

كنت كثيرا ما أتذكر المواقف المؤلمة في الماضي، وأعيش مشاعرها مرارا وتكرارا، وأجد صعوبة في الخروج من تلك المشاعر، والتركيز فيما أذاكر، ربما لأنني انطوائية جدا بطبعي، ودائما أجلس بمفردي، ولم يكن لي أبدا في حياتي صديقة، ولست في الأساس قادرة على تكوين العلاقات، ولكني كنت أقاوم هذا بكل ما آتاني الله من قوة، وكنت أدرس وأحصل على علامات جيدة.

بعيدا عن هذا: دائما يتردد صوت بداخلي وأقول لنفسي إنني أكره نفسي كثيرا، دائما أردد هذه الكلمة في قرارة نفسي، لأن هذا ما أشعر به فعلا، أنا لست واثقة من نفسي ولا من الناس، وأكره طباعي، وأشعر أنني مكروهة من الناس، وحتى من نفسي، أنا دائما موقنة أن أي شخص إذا عرفني عن قرب سيكرهني، وربما هذا سبب من الأسباب التي تجعلني أتهرب من العلاقات، لا أطيق نفسي، كما أنني أشعر أنه ما من شخص سأدخل إلى حياته إلا وسأكون ابتلاء له، أنا أعلم هذا عن نفسي في قرارة نفسي لكني لا أعترف به لأحد.

ما أريد استشارتكم فيه: في الفصل الدراسي السابق مع اقتراب فترة الامتحانات شعرت فجأة بضيق غير مبرر، وأشعر بالحزن لشيء لا أعلمه، شعرت أن طاقتي مستهلكة، لا أستطيع القيام بأي شيء، في فترة الامتحانات تلك كنت أنام على المنوم، أنام وأستيقظ وليس بي طاقة، لا أستطيع التركيز بتاتا في أي شيء أدرسه، بمجرد أن أبدأ في المذاكرة أسرح في لاشيء، ثم أعود لأحفظ جملة واحدة ثم أسرح كثيرا بعدها في اللاشيء، وهكذا، حتى ينتهي اليوم ولم أذاكر أي شيء، وأشعر بالتعب الشديد والصداع فأتناول المنوم وأنام.

لم أستطع أبداً طوال هذه المدة أن أسيطر على هذا الوضع وأن أستجمع تركيزي، أصابني الحزن على حالي، وشعرت أنني أضيع، وكرهت نفسي أكثر وشعرت بالفشل، كنت أجرح يدي بالمشرط رغبة في إلحاق الأذى بنفسي وليس رغبة في الانتحار، كانت جروحا سطحية على يدي ليست أكثر، تنزف لمدة ليست طويلة ثم يتوقف النزف، ولكن مكان الجرح كان ينتفخ ويؤلمني، ذهبت حينها إلى الطبيب النفسي، وطلب مني أخذ كبسولات الأوميجا لزيادة التركيز لكنها لم تجدِ معي نفعا.

كنت أسأل نفسي ما قيمتي في هذه الحياة؟ ولماذا أنا هنا؟ ولماذا الله خلقني؟ ماذا لو أنني لم أكن في هذه الحياة؟ وبالتأكيد ما حدث أنني رسبت في هذا الفصل الدراسي لأول مرة، مر شهران تقريبا ولازلت حتى الآن أشعر بضيق دائم، وشعور بالتعب، أشعر أن لا طاقة لي للقيام بأي شيء، الآن لا أستطيع النوم جيدا بدون منوم، وأشعر أنني محبطة، ولا أريد الدخول في الفصل الدراسي الثاني، وخائفة من الشعور بالعجز والفشل الذي شعرت به وأن يؤدي بي هذا إلى الرسوب مرة أخرى، أخشى أن يعطل هذا علي حياتي، أتمنى من حضرتكم أن تنصحوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ راما حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في مثل سنك أثناء الدراسة الجامعية تنتاب الشخص الكثير من المشاكل، وبالذات في العلاقات مع الآخرين، وبالذات إذا لم يكن الشخص منفتحاً منذ صغره، وقد تؤثر على أدائه في الدراسة وعلى حياته بصورة عامة، لأن العلاقات بين الطلاب والطالبات في الجامعة مهمة جداً لبعضهم البعض، وواضح أنك تعانين من مشاكل عدم ثقة وانطوائية وهكذا، وأحلام اليقظة قد تكون نوعا من الهروب إذا شعر الشخص بضيق.

القليل من أحلام اليقظة قد يكون مفيدا، ولكنها إذا كانت كثيرة وتستغرق وقتاً طويلاً فهنا تكون المشكلة، وعدم التركيز وكل هذه الأشياء ناتجة من الضغوط التي تعيشين فيها، وسببت لك هذه الأعراض من عدم التركيز وعدم النوم، والعلاج الأساسي هو علاج نفسي، ولكن لا بأس من أخذ أدوية لمساعدتك في النوم ولمساعدتك في هذه الأشياء وعدم التركيز، وأحسن أدوية هي أدوية مضادات الاكتئاب.

أختي الكريمة: لعل دواء مثل ايمتربتالين أو تربيتزوال 25 مليجرام ليلاً يساعد في النوم والتهدئة ويساعد في القلق، ويمكن أن تستمري عليه لفترة من الوقت حتى تختفي هذه الأعراض، ويا حبذا لو استطعت أن تتواصلي مع معالج نفسي؛ لأن هنا العلاج النفسي أهم عنصر في تخلصك من هذه الأشياء مع العلاج الدوائي المساعد.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً