الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استخدام الدواء وتناوله للوقاية من الحزام الناري
رقم الإستشارة: 2401895

770 0 10

السؤال

السلام عليكم

منذ نحو سنة ونصف أصبت بالحزام الناري، وقد استخدمت علاج اسكلوفير، والحمد لله تم الشفاء، ومنذ أيام شعرت بألم بالعصب نفس بداية المرة الأولى فاستخدمت اسكلوفير 800 ملغ لسبعة أيام خمس مرات باليوم احتياطاً، ولم تظهر أعراض طفح جلدي، والألم بدأ يتلاشى.

سؤالي: هل كانت أعراض الحزام الناري، وأخذي للدواء اسكلوفير بدون ظهور الأعراض، هل يوجد ضرر من استخدامه له؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالحزام الناري في معظم الحالات يظهر مرة واحدة في العمر عند الأشخاص الذين ليس لديهم أمراض تضعف المناعة، وبما أن الحزام الناري يصيب أعصاب المنطقة التي يظهر فيها الطفح الجلدي فتتأثر تلك الأعصاب وقد يحدث في نفس منطقة الطفح الأول بعض الألم المؤقت أحياناً.

لكن ذلك لا يستدعي تناول علاج الحزام الناري السابق، وقد تكتفي بحبة اسبرين، يومين أو ثلاثة، وأخذ الدواء المذكور دون أعراض الحزام الناري لا يسبب ضرراً للجسم، بعون الله تعالى فأنت قد تناولته قبل ذلك.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً