الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مغص وصداع، ما الأساب المحتملة؟
رقم الإستشارة: 2402205

508 0 22

السؤال

السلام عليكم

أنا متزوجة، لدي طفلان وأنا أم مرضعة، وآخر دورة شهرية كانت بتاريخ 26/2/2018، وكانت ولادتي بتاريخ 26/11/2018، بعدها أتممت النفاس 40 يوماً ثم طهرت، دورتي منتظمة، وكانت تأتي بتاريخ 26 من كل شهر زائد أو ناقص يوم.

مع فجر يوم 1/2/2019، وجدت قطرات من الدم بلون أحمر زاهٍ، واستمر ذلك ليومين، ولكنها قطرات قليلة جداً، وبلون بني ولها رائحة تشبه رائحة الدورة، ولكنها ليست قوية، ولم تكن مستمرة، وجدتها نحو 4 أو 5 مرات خلال اليومين وانقطعت، ثم وجدت نقطة أخرى في نهاية اليوم الرابع بلون زاهٍ مرة أخرى، وبعدها انقطعت تماماً، مع العلم أني أحسست بمغص قبل ذلك بعدة أيام ثم اختفى، فعملت تحليل الحمل المنزلي وكانت النتيجة سلبية.

في تاريخ 23/2 تقريباً عاد إلي المغص مع آلام في نهاية الظهر وفي الأرجل، صداع شديد، شهية مفتوحة، وبقيت هذه الأعراض مستمرة حتى اليوم.

سؤالي: ما هي الأسباب المحتملة لهذه الأعراض؟ وهل الدم الذي رأيته يعتبر من الدورة أم شيئاً آخر؟ وهل الدورة الشهرية عندما تعود ترجع لتاريخها السابق قبل الحمل والولادة وتنتظم، أم تتغير حسب تاريخ الطهارة من النفاس؟ علماً أن دورتي عادت بعد الولادة الأولى وانتظمت حسب تاريخها السابق في 26 من كل شهر.

جزاكم الله خيراً، وبارك في جهودكم ووفقكم لما يحب ويرضى.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم سجى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مع الرضاعة الطبيعية المنتظمة يرتفع هرمون الحليب مما يؤثر في الهرمونات التي تنشط المبايض، والتي تفرز من الغدة النخامية FSH & LH وتمتنع الدورة إلا من بعض قطرات صغيرة من الدم تنزل في المواعيد المفترضة للدورة الشهرية، ويحدث ذلك طول الشهور الستة من الرضاعة، ومع إدخال وجبات الطفل وعدم انتظام الرضاعة مثل السابق قد تنزل الدورة الشهرية، ويتوقف تأثير هرمون الحليب كمانع للحمل، وتزداد فرص الحمل في حال لم يتم استخدام وسيلة لمنع الحمل.

الدورة الشهرية عندما تنزل تتبع التبويض، وتنتظم حسب وضعها الجديد، وليس شرطاً أن تنزل كل يوم 26 من الشهر، بل تختلف قليلاً حسب تاريخ نزول الدورة بعد التوقف عن الرضاعة، ولا أرى أن هناك مشكلة.

الصداع والألم في القدمين قد يعود إلى فقر الدم ونقص فيتامين D ونقص فيتامين B12، ولا مانع من تناول حبوب Ferose F التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك أسيد، مع أخذ حقنة من فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية في العضل كل 4 إلى 6 شهور، لأنها مهمة للتقوية العظام، مع أخذ حقن مغذية للأعصاب neurobion في العضل يوماً بعد يوم، وتناول مسكن للألم عند الضرورة.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً