الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي صداع مستمر ضاغط على عيني مع ألم في الوجه!
رقم الإستشارة: 2402322

761 0 14

السؤال

السلام عليكم.

أنا عندي صداع مستمر يبدأ من الصباح حتى النوم، مع دوخة، فأشعر كأن ما حولي يدور، ويضغط على عيني بشكل مزعج، مع ألم في منطقة الوجه، الصداع معي منذ ما يقارب ٢٠ يوما، وكل يوم نفس المشكلة تحدث معي، علما بأني عملت فحص دم، ودمي ممتاز، ومعظم فحوصات ضمنها ال B12، لكنها منخفض ١٣٨، وأيضا صعوبة في البلع، هذه الأعراض أخافتني وخاصة الصداع من أن أكون أشكو من أمر خطير -لا سمح الله-.

وأيضا عندي ألم في الجنب الأيمن يمتد من أسفل القفص الصدري إلى منطقة الكلى، وغازات واضطرابات في التغوط -أجلكم الله-.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تيماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الصداع والدوخة قد يكون مرتبطا بهبوط في ضغط الدم، ولذلك من المهم قياس ضغط الدم، وفي حال وجود هبوط أقل من 100 / 60 فقد يكون ذلك له علاقة بالصداع والدوخة، ويمكنك تجنب هبوط الضغط من خلال الراحة، وتناول السوائل، والمخللات، والعصائر.

وفحص فيتامين B12 لديك منخفض ويحتاج الأمر إلى أخذ حقن فيتامين B12 في العضل 1 مج كل أسبوع حقنة واحدة لمدة 4 أسابيع، ثم حقنة كل شهر لمدة 4 أشهر؛ لأن نقص فيتامين B12 يؤدي إلى فقر الدم، ونقص في التغذية العصبية، ولا خطورة في أسباب الصداع، وكلها أسباب يمكن علاجها، ولا قلق منها، ولعلاج الألم في الجانب الأيمن ولعلاج الصداع يمكنك تناول كبسولات celebrex 200 mg، بالإضافة إلى تناول حبوب باسط للعضلات مثل مسكادول أو ميولجين ثلاث مرات في اليوم لعدة أيام.

وننصحك بأخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين D اليومية جرعة 1000 وحدة يومية بعد ذلك بصفة دائمة، وهي الجرعة اليومية من فيتامين D، وهي الجرعة اليومية التي يحتاجها جسم الإنسان.

ومن بين أسباب الصداع الإرهاق البدني، وعدم أخذ قسط كاف من النوم، ولذلك من المهم تجنب السهر، والنوم العميق ليلا مدة لا تقل عن 7 ساعات؛ لأن الجسم يفرز مواد مسكنة ليلا أثناء النوم تسمى Endorphins، وهي في الواقع مواد تشبه المورفين في تأثيرها الطبي على جسم الإنسان morphine-like chemicals دون أن يكون لها مضاعفات جانبية، ولذلك ننصحك بالنوم ليلا، والقيلولة لمدة ساعة أو أقل ظهرا، والاستيقاظ مبكرا، وسوف ينعكس ذلك على حالتك الصحية العامة -إن شاء الله-.

ولعلاج عسر الهضم، والقولون، واضطرابات الأمعاء، والغازات، يمكنك تناول حبوب duspatalin 200 mg مرتين في اليوم، وتناول حبوب disflatyl ثلاث مرات في اليوم لعدة أيام، ثم عند الضرورة بعد ذلك، ومن المهم تناول كبسولات البكتيريا النافعة probiotic، وكذلك حبوب الخميرة لما لها من فائدة في عمل توازن البكتيريا في القولون، كما أن حبوب الخميرة تحتوي على خمائر وأنزيمات تسهل عملية الهضم، ويمكنك معاودة التواصل مع الموقع مرة أخرى.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً