الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الإصابة بجلطة الدماغ والتشنج، ما تشخيصكم لحالتي؟
رقم الإستشارة: 2402439

1847 0 19

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

عمري 23 سنة، منذ قرابة شهرين وبعد خروجي من غرفة الولادة وأنا أعاني من صداع شديد جداً، وكان كلام الأطباء أنه بسبب إبرة الظهر وسيزول.

بعد الولادة بثلاثة أيام أصبت بتشنج أفقدني الوعي، وذهبت على إثره للمستشفى، وبعد ثلاث ساعات تقريبا من نوبة التشنج الأولى أصابتني نوبة أخرى أشد، فالتوى لساني، والجهة اليسرى من وجهي أصبحت مائلة، وبعد انتهاء النوبة عاد كل شيء لطبيعته.

عملوا لي أشعة رنين، وقالوا تجلطات بسيطة في أوردة الدماغ، وأعطوني مسيلات لمدة أسبوع، وكيبرا قوة 500 حبة صباحا وحبة مساء، وبعد خروجي استمريت على كيبرا وحبوب زارلتو 20 مجم، ومازلت حتى الآن منذ شهرين منذ حدوث الجلطة ولم أتأثر -ولله الحمد-، فقط بين حين وآخر أشعر بثقل في يدي اليسرى وتنميل، وقالوا إنه من التوتر، وطمأنني الطبيب أنني في استجابة وتحسن.

الآن أشعر بقلق شديد بالنسبة للتشنج، أخشى أن يعاودني مرة أخرى، فهل الشفاء من الجلطة يزيل نوبات التشنج -بإذن الله-، وهل حبوب كيبرا تعالج التشنج أو فقط تباعد بين كل نوبة وأخرى؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية، -الحمد لله- على سلامتك، والذي حدث لك بالفعل فيه شيء من المفاجأة، لكن قدر الله وما شاء فعل، بالفعل الجلطات الدماغية الصغيرة قد تحدث بعد الولادة، وإن كانت هذه الحالات نادرة، لكنها كما تلاحظين أنها لم تكن جلطة في الرئة، لأن الجلطات الرئوية أيضاً قد تحدث بعد الولادة في بعض الأحيان، وقد تكون نتائجها أكثر صعوبة، الإجراءات التي قام بها الأطباء هي إجراءات صحيحة جداً، أعطيت الأدوية المسيلة للدم وذلك لمنع جلطة أخرى وعقار كبرا الذي أعطي لك لا شك أنه ممتاز ورائع جداً لمنع هذه التشنجات الصرعية التي أتتك، وأنا أتوقع أنها مرتبطة بالتكون الدموي الذي أدى إلى الجلطة، -وإن شاء الله تعالى- بزوال هذا السبب أي بزوال الجلطة هذه وآثارها سوف تختفي هذه التشنجات.

لكن يجب أن تكوني ملتزمة جداً بعلاج كبرا، فهو علاج ممتاز وفاعل والجرعة التي أعطيت لك ليست جرعة عالية تحفظ تماماً توازن كهرباء الدماغ، مما يبعدك عن هذه التشنجات تماماً، أنت محتاجة للمتابعة مع طبيبك طبيب الأعصاب، لا بد أن تكون هنالك متابعة دورية وربما يجري لك الطبيب صورة مقطعية أو رنين مغناطيسي في وقت لاحق وذلك بهدف المتابعة الصحيحة، وفي هذه الفترة لا بد أن تستمري على الأدوية التي وصفت لك، ولا تقلقي حول الموضوع أنت بخير وعلى خير، عيشي حياتك بصفة طبيعية جداً، المهم في الأمر هو المتابعة، التوكل على الله تعالى، وأن تعيشين حياتك بصورة طبيعية.

طبعاً من المستحسن أن لا يحدث حمل في الفترة القادمة، هذا أفضل تباعد بين الأحمال في حالتك مطلوب، وأنا متأكد أن طبيب الأعصاب سوف يوجه لك نفس هذه النصيحة، وأؤكد لك أن الكبرا يعتبر علاج وسوف يفيدك تماماً.

أسأل الله لك التوفيق والسداد واشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً