الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لحميات الرحم.. هل هي خطيرة؟!
رقم الإستشارة: 2404196

1409 0 22

السؤال

السلام عليكم.

عمري 36 سنة، دورتي غزيرة منذ أن بلغت، وقد زادت غزارتها الشهرين الماضيين، بحيث أصبت بفقر دم، وأخذت إبر حديد!

فحصتني طبيبة النساء، ونصحتني بتناول مارفلون، وأن آتي لتفحصني اليوم الخامس من الدورة القادمة.

فحصتني بعد شهر تقريبا في اليوم الخامس، وقالت لي: عندك "بوليب في الرحم" ما هذه اللحمية؟ وهل هي خطيرة؟ وهل المارفلون هو السبب في تكونها؟ وهل يجب أن أترك المارفلون؟

الطبيبة أخبرتني أنها إن لم تزل في الدورة القادمة فسوف نزيلها بعملية.

أفيدوني، فأنا خائفة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ليلى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا - يا عزيزتي-؛ إن حبوب المارفيلون ليست هي السبب في ظهور اللحمية أو "البوليب" في داخل الرحم، بل على العكس؛ فهذه الحبوب تجعل بطانة الرحم رقيقة وضامرة .

إن الغالبية العظمى من اللحميات أو "البوليبات" في الرحم هي أورام سليمة قد تكبر أو يكثر عددها، وقد تبقى بنفس الحجم، لكنها لا تختفي من تلقاء نفسها، فإذا تأكد وجودها في داخل الرحم؛ فيجب إزالتها جراحيا، والأفضل عدم تأجيل الأمر، والاستئصال ممكن عن طريق عملية تنظيف للرحم، أو -وهو الأفضل- عن طريق عمل تنظير للرحم وإزالتها بالمنظار، ويجب دوما فحصها في المختبر النسجي؛ للتأكد من طبيعة الخلايا فيها.

والآن يمكنك إكمال علبة المارفيلون التي بدأت بتناولها، وبعد الانتهاء منها ونزول الدورة توقفي عن تناولها؛ وذلك لمعرفة كيف ستتطور الحالة عندك بعد تنظيف الرحم وإزالة البوليب؛ فقد تتحسن ولا تحتاجين إلى علاج، أو قد تحتاجين إلى علاج مختلف.

أسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً