الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تتعالج ابنتي الصغيرة من آثار الحروق؟
رقم الإستشارة: 2406030

3793 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابنتي بعمر 11 سنة، وقعت في ماء ساخن واحترقت عندما كانت بعمر سنة ونصف، وتم علاجها، ولكن أصيبت بفيروس في المستشفى سبب لها بقعاً سوداء غامقة في جسدها، وأجريت لها عمليتان لترقيع الجلد، فتم أخذ الجلد لترقيع الظهر والمؤخرة، وعملية لتوسيع فتحة الشرج.

بعد ذلك نصحنا الأطباء بمرهم اسمه اسبكترا جيل، وهوعلاج ألماني، وقميص ضاغط لجسمها، لكنها ما زالت تعاني من وجود تكتلات في أجزاء من جسمها وأجزاء سوداء وآثار الحروق، فهل تدلوني على طبيب متخصص في عمليات ما بعد الحروق، أو تجميل بالليزر إذا كانت الحالة بحاجة لذلك؟ علما أننا توقفنا عن علاجها حتى تكبر بناء على كلام الطبيب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما تعانون منه أن هناك آثار للحروق من ندبات وتغيرات في لون الجلد هذا طبيعي بعد الحادث، ولكن لا داعي للاستعجال وتعريض البنت لعمليات وأشعات الليزر، قد لا يكون هناك ضرورة لها الآن، انتظروا حتى تستقر حالتها، قد يكون بعد خمس سنوات أو أكثر، لأن معظم هذه الآثار سوف تتناقص تدريجيا، وما يتبقى من آثار سوف يكون مكانها المناسب هو طبيب جراحة التجميل في مركز جراحة التجميل المعروف، وعندها يكون التصرف والعلاج الطبي المناسب.

يحفظها الله من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً