الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاكل الأنف مستمرة حتى مع قيامي بكي القرنيات
رقم الإستشارة: 2406572

1444 0 11

السؤال

أنا محمد صاحب رقم الاستشارة 2395085 قمت بإجراء جراحة كي قرنيات الأنف منذ ثلاثة شهور، لأنها كانت متضخمة، وذلك بسبب الحساسية التي ظهرت لأول مرة في حياتي منذ ١٠ أشهر، ومازلت أشعر بالتالي:

- نبضات بأنفي وضغط شديد وألم، وحرقان، واهتزاز.
- ضيق النفس بسبب الضغط على أنفي، وعند ممارسة الرياضة يزداد الضغط والاهتزاز بأنفي، لدرجة أنني أشعر بالاختناق، وأقوم بالتنفس عن طريق الفم.
- دقات قلب سريعة.
- آلام في العظمة العليا لأنفي.
- صداع في الجانبين.
- الشعور بضيق النفس عند التوتر أو القلق.
- انسداد بأنفي من أعلى، ويكون المخاط ثقيلا، وأحيانا بلون.
- دائما أحس أني مزكم، وعندي زكام في الأعلى لا ينزل، وصوتي متغير بسبب الزكام.
- عند وضع الجلوس أو الوقوف أو الصلاة، أحس أني لا أستطيع التنفس من أنفي، لأنها تكون مشدودة جدا، وعليها ضغط، وتكون وضعية النوم أفضل.

أستخدم البخاخات ومضادات الهستامين، وماء البحر، والاستنشاق بالبخار، ولا تفيد إطلاقا، علما بأني قمت بإجراء فحوصات دم للحساسية، وأشعة إيكو للقلب، وأشعة الجيوب الأنفية -والحمد لله- القلب سليم، ولكن تحليل الحساسية تبين حساسية غبار وعثة الفراش.

ما الحل بارك الله فيكم وفي أولادكم؟ فأنا أعاني بشدة، وحياتي متوقفة تماما، أرجوكم أفيدوني، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد جمال حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمن المرجح أن السبب هو أن لديك حساسية أنفية، قد تسبب لديك بتضخم في القرين المتوسط (لا يجرى له كي) وإنما الكي يجرى للقرين السفلي فقط، وفي هذه الحالة تحس بهذا الضيق في أعلى الأنف -كما ذكرت في سؤالك-.

يصعب الحكم على الحالة بدون تنظير الأنف في العيادة، لتقييم سبب هذا الانسداد، وهل لازال يوجد تضخم في القرين السفلي أم لا, وهل يوجد تضخم في القرين المتوسط أم لا؟ كما يجب إجراء التصوير الطبقي المحوري للأنف والجيوب الأنفية، إذ له أهمية كبرى في تحديد سبب الانسداد.

على كل حال عليك باستخدام الغسول الأنفي (السيروم الملحي) بشكل مستمر, كما يفضل إضافة بخاخ الكورتيزون الأنفي الموضعي (مثل فليكسوناز, أفاميس, رينوكورت) حيث تفيد في الوقاية من الحساسية الأنفية التي -كما ذكرت- من المرجح أن تكون السبب في ما تشعر به من أعراض.

طريقة استخدام البخاخ الأنفي يجب أن تكون صحيحة، حتى تتم الاستفادة من البخاخ، وهي كما يلي: نمسك بالبخاخ ونرجه جيدا، ثم وبوضعية الجلوس نضع البخاخ في منخر ونغلق باليد الأخرى المنخر الآخر, ونضغط على البخاخ مع الاستنشاق السريع، بحيث نأخذ كامل البخة لداخل الأنف، بدون أن نسمح لها بالسيلان من مقدمة الأنف, تكرر نفس الطريقة للطرف الآخر مع التبديل بين اليدين بالنسبة للبخاخ، الجرعة النظامية هي بخة واحدة في كل منخر صباحا ومساءً، ويجب الاستمرار على استخدام البخاخ بشكل منتظم وبدون انقطاع مطلقا، طالما يرى الطبيب المختص ضرورة ذلك.

كما يجب الوقاية من الغبار والعطور والبخور والمواد الكيماوية كالكلور والديتول، وغيرها كثير، وعليك بمحاولة استكشافها من حيث إحساسك بالانزعاج وانسداد الأنف عند شمها.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً