الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحببت فتاة للزواج بها رغم وجود سلبيات فيها
رقم الإستشارة: 2406722

985 0 10

السؤال

السلام عليكم

أحببت فتاة لدرجة العشق، وأنا لا أستطيع الحياة بدونها، وقد تعرفت عليها من خلال الانترنت، وظللنا نتحدث طويلاً، وتطور الحوار بيننا إلى أن أرسلت لي صوراً لها غير لائقة، ولكني أحبها كثيراً، وأعلم أنها لم تكن لترسل هذه الصور لغيري، وأريد الزواج منها.

مع العلم أنها تعاني من مرض خبيث، وجميع الظروف غير مهيأة للزواج حتى إني كمستوى علمي أعلى منها، ولكن كل هذا لا يهمني.

أنا أشعر أني أحبها، ولا يمكنني أن أرى غيرها، وحبي لها يفوق كل هذا، وبإمكاني مواجهة أهلي من أجلها، فماذا أفعل؟ مع العلم أني متأكد من حبي لها.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك -أخانا- في موقعك، ونشكر لك الاختيار لموقعك والاتصال والسؤال، ونسأل الله أن يقدر لك الخير وأن يصلح الأحوال، وأن يحقق لك النجاح والآمال، وأن يهديك لأحسن الأخلاق والأقوال والأعمال.

ما حصل من تواصل بينك وبين الفتاة ليس بصواب، والحب الحقيقي الحلال يبدأ بالمجيء للبيوت من أبوابها، والبدايات الصحيحة توصل إلى النتائج الصحيحة، فانتبه لنفسك وتوقف عن السير في هذا الطريق الذي فيه تهديد لمستقبلك العلمي والحياتي والأسري.

ما يحصل من التجاوزات والمعاصي لها شؤمها وثمارها المرة، (ولا ينبئك مثل خبير)، وكما قيل: أنج سعد فقد هلك سعيد.

ربما تعتقد أن ترك الفتاة صعب لكننا نؤكد لك أن الأصعب والأخطر والشر والمخيف حقاً هو التمادي في المخالفة، وانتبه لقول الله (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم).

أرجو أن تعلم أن مسألة الزواج ليست مجرد علاقة بين شاب وفتاة، ولكنها علاقة واسعة بين بيتين وأسرتين، وربما قبيلتين أو مدينتين.

لذلك الانطلاق فيها ينبغي أن نصطحب فيه كل ذلك، وعليه فإن إشراك أهلك وأهلها هو أول الخطوات وليس آخرها، كما يفهم بعض الشباب.

هذه وصيتنا لك بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه، ونكرر تحذيرنا لك من التمادي مع العواطف المحرمة، فإنها عواصف لا تبقي ولا تذر، بل هي شر مستطر.

أحب أن أنبهك إلى أنكم في مقام أبنائنا، ولا نرضى لك ولا لها الاستمرار في هذا الطريق، لأنه نفق مظلم، وفيه تهديد لحياتكم واستقراركم النفسي، حتى لو تم بعد ذلك الارتباط.

نحن لا نؤيد مواجهة الأهل والسباحة ضد التيار، ولا نقبل منها فعل شيء ولو كان مجرد التواصل دون علم أهلها، بل إن علم أهلها لا يكفي حتى يتم إعلان العلاقة، وهو ما يعرف بالخطبة.

بعض التصرفات مما لا يصلح إلا بعد عقد الزواج، فلا يجوز لها إرسال صورة عادية فكيف إذا كانت فاضحة بشهادتك؟! ومن الذي أذن لها بإرسالها حتى لو أرسلتها لك وحدك، ولا يجوز القبول بمثل هذا التصرف بل هو سبب لإيقاف التواصل، وعليكم بالتوبة إلى الله من قبل الطرفين.

نحن إذ نشكر لك التواصل مع موقعك نتمنى أن تنتفع بالنصح وأن توقف العلاقة فوراً، ولا مانع من استئنافها بالطريقة الصحيحة وفي الوقت المناسب.

نسأل الله أن يقدر لك الخير ثم يرضيك به، وأن يعينك على الالتزام بقواعد الشرع وضوابطه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً