الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر عند الخروج أني سأصاب بشيء ما، فما مبرر هذا الخوف؟
رقم الإستشارة: 2408936

10306 0 22

السؤال

السلام عليكم.

عمري 22 سنة، أصبت بالأنفلونزا قبل سنة، وعملت جلسة بخار، فشعرت بسرعة ضربات القلب، وعند الفحص كان 130، فأصبت بالصدمة، ومنذ ذلك الحين وأنا متعب نفسيا، أعاني من خوف وسرعة ضربات القلب، وتفكير، وكتمة، ولو خرجت مع أحد أوسوس أني سوف أصاب بشيء ما فأتوتر وأقلق ويصيبني ضيق في التنفس يستغرب منه الذين معي.

علما أني فحصت وكانت النتيجة سليمة، لكني أرغب في الاطمئنان من قبلكم.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فضربات القلب المتسارعة قد يكون سببها القلق النفسي، وفي بعض الأحيان قد يحس الإنسان كأن قلبه قد توقّف، وهذه نسميها بالخوارج الانقباضية، وهي أيضًا مرتبطة بالقلق، الإجهاد النفسي والإجهاد الجسدي، وفي بعض الأحيان تناول الشاي والقهوة بكميات كبيرة قد يؤدي أيضًا لهذا التسارع، وفي حالات نادرة يكون زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية هو السبب.

حالتك حالة قلق مخاوف ذي طابع وسواسي، وأنا أعتقد أنك تحتاج لعلاج دوائي بسيط، بعد أن تقوم بإجراء الفحوصات الطبية الروتينية، تتأكد من مستوى السكر، من مستوى الهيموجلوبين، ووظائف الكبد، ووظائف الكلى، ومستوى فيتامين (د)، ووظائف الغدة الدرقية، ومستوى فيتامين (ب12)، هذا لا بد أن تقوم بها.

فإذًا يمكن أن تذهب إلى طبيب الأسرة ليقوم بفحصك ويقوم بإجراء الاختبارات الطبية التي تحدثنا عنها، ومجرد اطلاعك على نتائج هذه الفحوصات وأنها طيبة سوف يجعلك في حالة من الاسترخاء النفسي والجسدي، وإن وجدتْ أي علّة أو نقص في مستويات هذه الفحوصات سوف يقوم الطبيب بإعطائك العلاج اللازم.

بعد ذلك أعتقد سوف يصف لك الطبيب أحد مضادات قلق المخاوف، ومن هذه المضادات دواء (سبرالكس) والذي يسمَّى علميًا (استالوبرام) يُعتبر دواء مثاليًا في مثل حالتك.

أريدك أيضًا أن تتدرَّب على التمارين الاسترخائية، وإسلام ويب أعدت استشارة رقمها 2136015 أوضحنا فيها كيفية ممارسة هذه التمارين، فأرجو أن تُطبّق هذه التمارين بكل دقة، وأريدك أيضًا إن كنت من الذين يُكثرون من تناول محتويات الكافيين - كالشاي والقهوة والبيبسي والكولا – أرجو أن تُقلِّل من ذلك، وأريدك أن تعتمد أيضًا على النوم الليلي، وأن تتجنب النوم النهاري، وأن تمارس الرياضة، رياضة المشي، رياضة الجري، لعب الكرة مع أصدقاء وزملاء، هذا كلُّه جيد ومفيد لك.

نظِّم وقتك، اجتهد في الدراسة، احرص على صلواتك في وقتها، خاصة الصلاة مع الجماعة، لأن الصلاة مع الجماعة بجانب اكتساب الأجر العظيم فيها ترويض للنفس وتأهيل اجتماعي كبير جدًّا، وتؤدي إلى نضوج النفس حقيقة. فاحرص على هذه الأشياء، وحالتك -إن شاء الله- بسيطة جدًّا، وسوف تُعالج من خلال تطبيق ما ذكرتُه لك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وكل عامٍ وأنتم بخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مجهول امة الله

    اسال الله لي ولك الشفاء العاجل

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً