الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كثرة تجشؤ وصعود سائل في الحلق بسبب القلق، فما علاجه؟
رقم الإستشارة: 2409039

1821 0 25

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من صعود سائل شفاف رغوي مر، وبالثقل، وكثرة التجشؤ، ذهبت إلى طبيب، وأخبرني أنه بسبب القلق، ولقد تعبت كثيرا من هذا المرض، وصف لي الطبيب شراب الإسيلوكس و الدومبريدون، وانتهى العلاج وما زلت على نفس الحال، فهل أستخدمه مرة أخرى؟

أرجوكم ساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالتجشؤ مع صعود عصارة المعدة ( السوائل المرة في الحلق ) بصورة مزمنة قد يكون مرتبطا كما قلنا لك سابقا بوجود جرثومة في المعدة تسمى الجرثومة الحلزونية، مما يؤدي إلى التهاب المعدة والشعور بالحموضة والغثيان والتجشؤ، وقد يكون الأمر مرتبطا بوجود فتق صغير في الحجاب الحاجز مما يسمح بانزلاق بوابة المعدة إلى القفص الصدري ووصول عصارة المعدة إلى الحلق.

ولذلك من المهم فحص جرثومة المعدة الحلزونية: H-Pylori، لأنها تمثل السبب الرئيسي في حموضة المعدة والحرقان والارتجاع، ويتم تشخيصها بتحليل عينة من البراز، ولها علاج يسمى العلاج الثلاثي والذي يشمل klacid 500 mg مرتين في اليوم، مع كبسولات Amoxicillin 500mg كبسولتين كل 12 ساعة، بالإضافة إلى تناول حبوب حماية المعدة من العصارة الهاضمة، ومنها nexium 40 mg قرصا واحدا قبل الأكل مرتين في اليوم لمدة 14 يوما.

ومما يساعد في علاج جرثومة المعدة تناول كبسولات Probiotic مرتين في اليوم؛ لعمل توازن بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى تناول اللبن الرائب والزبادي والعسل وزيت الزيتون، وتناول الأرز المطحون مع الحليب وتجنب التوابل الحارة.

وللتأكد من افتراض وجود فتق في الحجاب الحاجز من عدمه، يمكنك تجربة جعل رأس السرير أعلى من قدمه حتى لا تصعد إفرازات المعدة إلى الحلق، ويتم عمل ذلك بوضع مثلث خشبي بزاوية 30 درجة على الأفقي أسفل المرتبة عند الرأس لرفع قوائم السرير الأمامية بصورة متدرجة، وملاحظة هل هناك حموضة وتجشؤ، وبالطبع يبقى منظار المعدة هو الحل النهائي للبحث عن الفتق والتهاب المعدة المزمن.

ولا مانع من الاستمرار في تناول شراب الحموضة وحبوب الدومبريدون، مع تناول حبوب pariet 20 mg قرصا واحدا على الريق صباحاً لمدة أسبوعين أو أكثر، مع تقسيم الوجبات اليومية إلى وجبات خفيفة، والبعد عن التوابل الحارة ووجبات المطاعم، مع الإكثار خصوصاً في وجبة العشاء من تناول سلطة الفواكه مع اللبن الزبادي أو اللبن الرائب، وفي حال تم تشخيص جرثومة المعدة وتناول العلاج الثلاثي وتناول الدواء الموصوف، أعتقد أن الأعراض ستتحسن ولن تحتاجي إلى عمل منظار المعدة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً