الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من اكتئاب شديد فقدت معه الاستمتاع بالحياة.
رقم الإستشارة: 2410091

528 0 0

السؤال

السلام عليكم..

أنا طالب بكلية الهندسة جامعة القاهرة، ومتفوق دراسيا، ولكن الاكتئاب يعوقني، فأنا أعاني من اكتئاب شديد ووساوس قهرية، وذهبت إلى طبيب نفسي، وأتعالج معه منذ سنوات، وقال أن عندي اكتئابًا ثنائي القطب، وبعد كثير من العلاجات، وصف لي بريسمافين desvenlafaxine100 صباحا ومساء يعني 200 في اليوم، وأريبيبرازول 10 ، وبروزاك، حيث كنت آخذ ثلاثة أقراص، ولكن أخبرني بأن آخذ قرصا واحدا فقط في اليوم.

أخبرت الطبيب بأني أعاني من اكتئاب شديد، وليس bipolar ، ولا تأتيني نوبات هوس، فقال لي بأنه لاحظ نوبة الهوس التي أصابتني، وأنه من الممكن أن تصيبني نوبة الهوس مرة واحدة، بتكون حالتك mixed بين الاكتئاب والهوس.

أنا لا أعرف ماذا أفعل؟ هل آخذ أريبيبرازول لعلاج الهوس؟ وأنا عندي اكتئاب شديد أفقد فيه الاستمتاع بالحياة، وكل ما كنت أحبه.

وقد ذهبت إلى تدريب للجامعة، والمفترض أن مدته أسبوعًا حضرت أول يوم فقط، وغادرت قبل الموعد المحدد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Moustafa حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الـ (bipolar) والاضطراب الوجداني ثنائي القطبية: نوعين رئيسيين، النوع الأول:

الاضطراب الوجداني من الدرجة الأولى: لابد من حدوث نوبة هوس رئيسية على الأقل مرة واحدة لتشخيص هذا المرض، ثم بعد ذلك يمكن أن تتكرر نوبة الهوس، أو أن تحصل نوبات اكتئاب.

أمَّا الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية من الدرجة الثانية فهنا لابد من حصول نوبة هوس خفيفة، لا تتعدّى الأسبوع، ولو لمرة واحدة في العمر، ثم بعد ذلك تحدث نوبات اكتئاب تكون متكررة.

ولعلَّك من هذا النوع الثاني - أخي الكريم - والتشخيص عادةً يتمُّ بأخذ تاريخ مرضي مفصّل ودقيق، والاستماع للأهل والأقارب، ومعرفة ملاحظاتهم عن تطور المرض والنوبات التي ظهرتْ عليك من قبل، وهذا ليس بالأمر السهل أخي الكريم.

على أي حال: الأرببرازول لحسن الحظ هو يُعالج أيضًا نوبات الاكتئاب، وقد ثبت في كثير من الدراسات أنه فعّال جدًّا لعلاج نوبات الاكتئاب، وحتى أحيانًا يكونُ مفيدًا في الاكتئاب الذي لا يستجيب لأدوية الاكتئاب الأخرى، وقد يكون مكمِّلاً لهذه الأدوية، ويضيف عليها. فإذًا لا مشكلة في استعمال الأرببرازول لأنه أيضًا مفيد لعلاج الاكتئاب.

نرجو أن يوفقك الله ويسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً