الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تشخيص مرض الصدفية
رقم الإستشارة: 241065

3204 0 297

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

منذ أكثر من سنتين وأنا أعاني من مرض جلدي هو عبارة عن ظهور بقع حمراء كثيرة في أماكن مختلفة من جسمي، قد تبدأ هذه البقع في حجم 1سم مربع أو تبدأ صغيرة جداً في حجم رأس الدبوس، ثم تكبر بالتدريج، وتحدث هذه البقع في أي مكان من الجسم (على الصدر والظهر والأرجل والأذرع وعلى السرة والأفخاذ والأقدام، وتحت الإبط، وعلى الرأس، وقريباً من الأعضاء التناسلية، واليدين)، وأستخدم عدة أنواع من الكريمات والمراهم ( Diprobase، Diprosalic، Synalar، Devonex ) فأستخدم هذه الكريمات على عدد معين من البقع، وقبل أن تشفى هذه البقع تظهر عدة بقع أخرى فأنشغل بعلاجها، وقبل أن تشفى هذه البقع تظهر بقع أخرى، وهكذا مدة سنتين ونصف إلى الآن، ولم يتفق الأطباء على تسمية هذا المرض، فما هو هذا المرض الذي أرق حياتي وأخذ الكثير من وقتي؟ وبماذا تنصحوني؟ وجزاكم الله تعالى خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو عبد الحق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت رجل جامعي ومتعلم ومتفهم، وينبغي ألا تفوتك مراجعة الطبيب المتخصص -وليس طبيب الأسرة- في مشكلة طالت وأزعجت.

أنت في بلدٍ متقدم علمياً وطبياً، وأبسط الأشياء أن يكون قد تم أخذ عينة من الجلد المصاب لتأكيد التشخيص، والمشي بعدها على بينة من الأمر لا التوقع والترقب.

من الوصف أرى -والله أعلم- أن ما تشتكي منه هو الصدفية (Psoriasis)، والصدفية مرضٌ مزمن لكنه سليم وغير معدي، ويتميز بسيرٍ متفاوت واستجابة متفاوتة للعلاج، ولكن الحالات الخفيفة تُعالج بالكريمات الموضعية، والحالات المتوسطة بالأشعة فوق البنفسجية، والشديدة أو المنتشرة بالأدوية عن طريق الفم على اختلافها .

كما وأن هناك نصائح عامة وتدابير عامة يجب البدء بها، ولكن عليك أن تراجع الطبيب لكي يأخذ الخزعة (Biopsy) لتأكيد التشخيص ونفي الاحتمالات الأخرى، كما أنصح بعدم دهن المراهم على هذه المساحات الواسعة التي ذكرت؛ لأنها خلاف التوصيات الطبية العامة في العلاجات الجلدية؛ خاصة الكورتيزونات التي قد تسبب بسبب امتصاصها أعراضاً عامة تشبه تناولها عن طريق الفم، وقد تؤدي إلى انتشار المرض وتفاقمه لو كان حقاً صدفية.

باختصار: راجع الأخصائي، وخُذ العينة، وتأكد من التشخيص، واقرأ عن المرض وعالجه حسب مراحله، ولا تجتهد إلا في التنفيذ، واطمئن وتفاءل لكن دون تقصير، وبعدها نمدك بالمطلوب إن شاء الله.

وفقك الله وأعانك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً