الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من انعدام الحيونات المنوية، ما تشخيصكم لحالتي؟
رقم الإستشارة: 2410775

8521 0 0

السؤال

السلام عليكم

أعاني من انعدام الحيوانات المنوية منذ عشر سنوات، عملت حقنا -والحمد لله- رزقت بطفل، ومنذ حوالي سنة قمت بعملية تجميد أجنة، تم العثور على حيوان واحد فقط، ولم يوافق الدكتور على عمل هذا الحيوان، وحاليا أريد عمل تجميد مرة أخرى.

تم الكشف عند الطبيب، وطلب تحليل هرمونات LH - FSH -Test - Prolactin وجميع التحاليل طبيعية -الحمد لله- ولا توجد بها مشكلة.

كتب الطبيب لي العلاج لمدة ثلاثة أشهر (رويال بروفتك 5000، أقراص Antox، كارنيفيتا فورت) فما رأي حضرتك في العلاج المكتوب؟

السن 42 عاما، حجم الخصيتين أقل قليلا من الطبيعي، "المطلوب تحسين نسبة الحيوانات في الخصية للحقن المجهري"، وقد سمعت عن حقن العضو الذكري موضعيا بالفيللر لعلاج سرعة القذف.

هل يمكن معرفة معلومات عنها؟ وهل تؤخذ مرة واحدة كل ستة أشهر؟ وما هي آثارها الجانبية؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmed حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الأخ الكريم: لتحسين نسبة ناتج إنتاج الحيوانات المنوية للاستعمال للحقن المجهري أو للتبريد، فالعلاج الموصوف بالإمكان أن يعطي نتائج جيدة -بعون الله تعالى- بعد مرور ثلاثة أشهر من استعمال العلاج المستمر، خاصة أن الهرمونات الذكورية لديك في معدلاتها الطبيعية حسب ما جاء في استشارتك، وأن ليس هناك عائقا في الأنابيب المنوية التي توصل الحيوانات المنوية من الخصية إلى خارج الجسم عند القدف.

موضوع سرعة القدف والفللير، هناك الآن الكثير من التقنيات الحديثة لعلاج سرعة القدف (المرض القديم المتجدد)، وآخرها هو حقن العضو الذكري بمادة تقلل حساسية بشرة الذكر للاحتكاك أثناء العلاقة الزوجية، مما يطيل أمد التواصل الجنسي، وكلمة الفللر تعني(الحشو أو ملء الفراغ)، ولا تعني المادة التي تستعمل في هذه الحشوة.

فهناك فللر التجميلي لملىء الفراغات في الوجه وعلاج التجاعيد، وله مواد تختلف عن المواد التي تحقن لعلاج سرعة القدف، وهذه الطريقة العلاجية تتم من خلال حقن العضو الذكري تحت الجلد بحقنة موضعية من مادة لا تتفاعل مع الجسم، وتعمل تلك الطريقة على تقليل تأثر العضو الذكري بالاحتكاك، وبالتالي تطول فترة التواصل.

المدة التي يستمر عليها مفعول حقن العضو الذكري قد يستمر مفعولها لمدة عام كامل، ويمكن بعدها إعادة الحقن مرة أخرى، وهناك أيضا حقن الستار الحديدي التي قد تستمر ستة أشهر، وغيرها كثيرمن مثل تلك التقنيات.

وبما أنها تقنيات حديثة فليس هناك معلومات متراكمة من خلال التجربة توضح آثارها الإيجابية أو السلبية مع مرور الوقت.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً